مستور يعزي آل البدشي والمقاومة الجنوبية باستشهاد القائد البطل شاكر البدشي متاثرا بجراحه بعد اصابته في جبهة حجر

الجنوب الجديد / الضالع / خاص:

 

قال تعالى ( ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون )

ااولاد الشهيد آل البدشي باسي بالغ وحزن عميق تلقينانبا استشهاد القائد البطل شاكرالبدشي القيادي في الحزام الامني متاثرا باصابته التي اصيب بها في معركة تحرير باجه وحجر في معركة الدفاع عن الارض والعرض والدين وهوا يواجهه ميليشيات الحوثي الارهابيه

لقد عجز القلم ان يكتب والعقل أن يفكر من واقع الصدمة الأليمة, باستشهاد ورحيل أنبل وأنقى وأشجع وأشرف احرارالضالع من أسرة النظال والشجاعه أسرة ال البدشي الذي ملك الشجاعة في حياته , نحزن على رحيل مثل هؤلاء الرجال, لأن الخسارة لبطل وعلم وحر مثله تأتي في لحظة صعبة يحتاج الوطن له ,لأنه كان يمثل روح جبهة الضالع وكان في قلب المعركة دائماً دونما خوف أو تراجع .

كان الشهيد واضحا في مواقفه منذ أول لحظة مناهضا لهذه العصابات المارقه , ملك الشجاعة في المواقف والقدوة من حيث نقاء النفس والتحرر من المصالح الضيقة و الذي جعلت منهم مصدر سعادة وإلهام وثقة من الجميع.

هكذا تكبر أحزاننا برحيل الأخيار , لأن علما وفارسا وبطلاً صلباً وصامداً كاالشهيد شاكرالبدشي لم تثنيه الأيام والعواصف على التراجع , ظل قويافارسا مؤمنا بما يناضل من أجله ولم يتراجع او ينكسر ومن عاش معه وجده أنه حكاية أخلاق وكرم وانسانية وشجاعة ووفاء وصدق وأمانه لم تنتهي ومنه تعلم الكثير من معانيه العذبة.

نم اقرير العين ايها الشهيد فقد تهشمت قلوبنا وامنياتنا برحيلك وتركت فراغاُ لأن استشهادك صدمة للجميع وخسارة للمقاومة الجنوبية والجنوب والقوات المشتركة ونعاهد الله انناعلى نهجك ماضون وفي دربك سائرون الخلود لروحك الطاهره والموت لكل الخونه والمتخاذلين وحفظ الله الجنوب الارض والانسان رحمك الله واسكنك الفردوس الأعلى مع الشهداء والصديقين وحسن أولأك رفيقا.

المعزون /

مستور محمدقايد المحلئي

مديرعام مكتب النفط بالضالع