اتفاقية جده خارطة طريق المرحلة القدمة..

بقلم / عبدالكريم النعوي:

 

– لقد شكلت اتفاقية جده بين الشرعيه اليمنيه والمجلس الانتقالي الجنوبي انتصارا عظيما للجنوب تمثل هذا الانتصار في انتزاع المجلس الانتقالي اعتراف رسمي يمني وعربي ودولي اهله هذا الاعتراف ان يكون هو القوه الرئيسيه العظمى التي تملك حق تمثيل الجنوب في كافة المحافل والجهات المختصه المحليه والعربيه والدوليه ..

– واذا كانت اتفاقية جده لم تاتي باي حلول جاهزه للقضيه الجنوبيه حاليا ولم تنقلها مباشرة الى مستوى اعلى والى الامام،
الا ان هذه الاتفاقيه تعتبر بمثابة خارطة طريق للمرحله القادمه تظمن له المضي قدما على درب الحريه، والتقدم خطوات هامه تضع الجنوب برمته في وضع مختلف ايجابا يعد افضل بكثير من اوضاعه السابقه، يمهد له تحقيق نجاحات تاريخيه غير مسبوقه،اذا اجاد الجنوبيين لعب السياسه مع الشرعيه اليمنيه والتعامل بحنكه وذكاء مع قضايا الاتفاقيه والحذر الشديد من خيانة وغدر ومكر وخداع الشرعيه المعروفه سلفا بخلف الوعود ونقض العهود..

– ولكي يحقق الجنوبيين نجاحاتهم الماموله بقيادة المجلس الانتقالي، فان ذلك لا يتطلب منهم فعل المستحيل، بل يتطلب منهم ان يمنحوا المجلس الانتقالي الثقه ألتامه ويفعلوا كلما يضاعف قوتهم العسكريه المسلحه وما يعزز تلاحمهم الجماهيري والسياسي ويوحد مواقفهم امام الشرعيه اليمنيه ليتمكنوا بسهوله من تقريب موعد استعادة دولتهم الجنوبيه حرة مستقله كاملة السياده برئاسة القائد الجنوبي العربي الهمام اللواء عيدروس الزبيدي حفظه الله ورعاه..

مدير الادارة الاعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة الضالع