بتمويل قطري ( الأحمر ) يقود مخطط لتفجير الأوضاع وافشال اتفاق الرياض والسعودية تهدده بتسليمه لأمريكا

الجنوب الجديد / الرياض / خاص :

 

هددت المملكة العربية السعودية نائب الرئيس اليمني المتهم بالارهاب والداعم الاكبر له بتسليمه الى إمريكا اذا استمر في اساليب المراوغة والخداع ودعم الارهاب.

 

وكشفت مصادر مقربة من السفير السعودي ان السفير نقل للاحمر رسالة شديدة اللهجة من الامير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي مفادها انه بعد اتفاق الرياض بات على الجميع التعامل بحذر لان الاتفاق لن يسمح للتخريب والارهاب وفي مقدمة ذلك ما يقوم به حزب الاصلاح ( اخوان اليمن) وعلي محسن الاحمر من دعم للارهاب وافتعال الازمات.

 

وكان ولا يزال حزب الإصلاح اليمني – النسخة اليمنية من تنظيم الإخوان المسلمين المتشدد – غير موافق على اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي ، حتى وأن قبل المنخرطين في الشرعية من عناصره بالاتفاق فقد كان نتيجة الضغوط الإقليمية والدولية،  سيما بعد انفضاح دوره المشبوه في اليمن والذي يخدم قطر وتركيا ، بل إن المنظومة الإعلامية الإخوانية اليمنية تظهر عدم القبول باتفاق الرياض.

 

ومنذ التوقيع على اتفاق الرياض لم يتوقف إعلام الإخوان عن التصعيد ، وقبل ذلك تصعيد القوات والمليشيات الإخوانية في شبوة ، ما يؤكد على نوايا التنظيم في تفجير الأوضاع عسكريا وتعطيل تنفيذ اتفاق الرياض ، الذي أتى ليحد من نفوذ الإخوان في الشرعية وتنفيذ أجندات قطر وتركيا.

 

وكشفت مصادر مقربة من الرئيس هادي ان عدد من قيادات في مجلس الانقاذ الجنوبي الذي فشل اشهاره بمحافظة المهرة ، كشفت عن تحركات يتزعمها علي محسن الأحمر ، وبدعم قطري كبير ، وتنفيذ حزب الاصلاح  وذلك من أجل الترتيب لإشهار مجلس يسمى ( مجلس انقاذ على مستوى اليمن ) وبجناحين ، جناح جنوبي ، وجناح شمالي وتدعمه قطر والغرض منه تفجير الاوضاع العسكرية.

 

وقالت المصادر أن المجلس لن يقتصر على الجانب السياسي ، وستكون المليشيات والقوات التابعة لحزب الإصلاح – والتي سعت لتنفيذ مخطط اجتياح الجنوب بالتحالف مع داعش والقاعدة – هي الجناح العسكري للمجلس ، بالإضافة إلى جناح امني.

 

وكشفت المصادر أن الجانب القطري يصر وقدم أموال كبيرة من أجل الدفع بهذا المجلس واجنحته لتفجير الأوضاع على الساحة الجنوبية ، وذلك يهدف تعطيل تنفيذ اتفاق الرياض ، باعتباره اتفاق يتعارض مع أجندات الإخوان القطرية.

 

وأكدت المصادر سعى الجنرال الأحمر لتفجير الأوضاع في المحافظات الجنوبية ، وبدعم قطري كبير ، وعبر بعض القيادات العسكرية والامنية التي جندها مؤخرا اثناء محاولة اجتياح عدن والجنوب ، وذلك من أجل تفجير الأوضاع أمنيا من داخل المحافظات الجنوبية ، وبتنسيق مع التنظيمات الإرهابية.

ورجحت المصادر أن المخطط الذي يقوده الأحمر يبدأ بتنفيذ عمليات إغتيال تطال قيادات في القوات الجنوبية الأمنية والعسكرية ، بالتنسيق مع داعش والقاعدة وتحت مظلتهم.