الإحتلال الوحيد بالتاريخ الذي يكرم قبل أن يرحل!!

بقلم / محمد مقبل ابو شادي :

 

بالنظر إلى تاريخ وحقبة أي احتلال واستعمار لأي بلد بالعالم سنجد أن جميع الدول التي استعمرت بعضا من شعوب العالم الثالث واحتلتها بهدف دون غيره، سنجد أنها لم ترحل إلا بعد ثورة شعبية استمرت في بعض البلدان لعشرات الأعوام وقدمت فيها الشعوب مئات الالاف من الشهداء..

ترحل الإحتلالات على وقع صيحات الثوار وصدى رصاصاتهم الحارقة التي تعمل على تقويض نفوذ الدولة المحتلة وإجبارها على الرحيل وجلاء مقاتليها ..

إلا أن هناك من خالف القاعدة المألوفة عند شعوب العالم، وقرر أن يرحل ولكن قبل ذلك يتم تكريمه وتسليمه الدروع والأوسمة والهدايا التذكارية، ليبدى موسم الرحيل وسط فراغ كبير سيتركه في أوساط الشعب الذي يحتل بلاده وينهب خيراته حد وصفهم.

هذا هو الإحتلال الإماراتي للجنوب، الإحتلال الذي قدم الشهداء وكان خير سند لهذا الشعب في حربه ضد مليشيات الحوثي وعصابات الإرهاب، احتلال استعمر القلوب واستحوذ على الحب والود والإحترام لما قدمه من خدمات..

سيكون التاريخ أمام مفارقات عجيبة، وسيدون قصة أول احتلال بالتاريخ يتم تكريمه قبل أن يرحل، احتلال سيتذكر الناس مناقبه وما قدمه لالاف السنين، احتلال عظيم أتى يحمل على ظهور مقاتليه السلاح والذخائر كي نتمكن من دفع الشر عن بلادنا، احتلال أتى قياداته ليزرعوا الإبتسامة في وجوه الكثير ممن أصابهم البؤس، احتلال أتى يغيث النازحين، ويوزع لهم السلال الغذائية والمخيمات، احتلال أتى ليشاركنا إعادة استباب الأمن المفقود في هذا الوطن منذ أعوام كي نعيش بسكينة فوداعا بحرقة نقولها لهذا الإحتلال الذي كتب تاريخه على شوامخ وجبال الجنوب للتاريخ والذكرى…!

#محمدمقبلأبو_شادي