الجنوح للسلم هو الحل الوحيد ؟

بقلم / أبومرسال الدهمسي:

 

ان ما نمر به اليوم في جنوبنا الحبيب من احداث متسارعه وتفهم الإقليم والعالم لعدالة القضية الجنوبية يستدعي منا جميعا الوقوف صفآ واحدا على قلب رجل لنثبت للعالم والمجتمع الدولي اننا شعب يريد السلمية والعدل تحت راية دولة جنوبية مستقلة ،، وعلينا احباط جميع المؤمرات الذي تحاك ضدنا من اجل تصفية قضيتنا وغزوا الجنوب وطمس الهوية والمرجعية الجنوبية .

يجب الجنوح للسلم والتصالح والتسامح فهي الخيار الوحيد والحل الانسب لنكز الاعداء وافشال المؤمرات الذي يحاولون من خلالها ان يغزوا الجنوب بعد ان تمكنوا من السيطرة على بعض القوادين من ابناء الجنوب الذي رضوا على ارضهم واصبحوا مجرد اداه تستخدم بيد غيرهم ولا يبالوا بتدمير ارضهم وديارهم ، فسوف يلعنهم الشعب والاجيال القادمة وسيصبحون في مزبلة التاريخ .

ان ما نتخوف منه ويخوفنا اليوم قبل اتفاق جدة ان تسعى مليشيا الاصلاح إلى تفجير الوضع في الجنوب وخصوصآ في محافظة ابين الذي تشهد اليوم صفيح ساخن وحشد شعبي من الطرفين فالخاسر من هذه المعركة ليس المجلس الانتقالي او الشرعية وانما الخاسر هي ابين الذي عانت من ويلات الحروب وما زالت تعاني إلى اليوم فعلينا كجنوبيين تحكيم عقولنا والعودة ألى صوابنا وعدم ادخال ابين او غيرها من المحافظات الجنوبية في اي صراع دموي لا يخدم الجنوب اطلاقآ وانما يؤزم من ازمته ويدمر الانجازات الجنوبية ، فيجب الجنوح للسلم والتحلي بمبدى التصالح والتسامح من اجل تحقيق الاهداف الوطنية المنشودة في الجنوب . فشعب الجنوب قد حسم امره وقد حدد مساره بعد غزوه عام 1994م .فعلى الجميع الاستعداد للفرحة الكبرى والانتصار العظيم سياسيآ وعسكريآ ، فبتوقيع اتفاقية جدة التاريخية سوف ننتقل إلى واقع جديد وإلى شكل الدولة الجنوبية الحرة .

تحياتي وتقديري لمن يستوعب وعاش الجنوب حرآ ابيآ .