العميد حسن النقيب ينعي رفيقه المناضل فضل خيرة !!

الجنوب الجديد / خاص :

 

بألم بالغ وحزن عميق تلقينا نباء وفاة الأخ والصديق والرفيق (( فضل خيرة )) وذلك
بعد معاناة طويلة مع المرض ؛ رحل المناضل الوطني المخلص فضل محمد عبدالله السنيدي (فضل خيرة) سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي اليمني مديرية حبيل جبر محافظة لحج ؛ وسكرتير دائرة الشهداء في مجلس التنسيق للحراك الجنوبي مديرية رصد محافظة ابين ؛ لقد ظل الفقيد المناضل فضل خيرة وفيا للمبادئ والقيم التي تعلمها وآمن بها منذ كان شابا يافعا.

لقد كانت بداية نشاطه الثوري في لجان الدفاع الشعبي واستمر بالعمل من أجل تثبيت النظام الوطني وإجراءاته الثورية كغيره من الشباب الذين يحلمون بدولة ونظام وحرية،

وتاطر كعضو في التنظيم السياسي للجبهة القومية  وتدرج من سكرتير منظمة قاعدية إلى إن وصل عضو منظمة الحزب محافظة لحج وسكرتير الحزب في مديرية حبيل جبر،

وظل في هذا الموقع حتى حرب إجتياح الجنوب من قبل الإحتلال الشمالي عام 94م  بعد هذه الحرب الظالمة بقي مثل كل كوادر وموظفي الجنوب في منزله،
لكنه لم يبقى حبيس جدران المنزل،
فقد ابا إلا أن يكون مع المجاميع الأولى من أبناء الجنوب الذي شكلوا النواة الأولى للحراك الجنوبي السلمي، وظل قياديا في حراك مديرية رصد مشاركا في كل الفعاليات التي كانت تقام في مختلف محافظات الجنوب. ظل مؤمنا بحتمية إنتصار شعبنا الجنوبي وإستعادة دولته وحريته وكرامته، كان يوجه الشباب ويبعث فيهم الروح الثورية وعدم المهادنه أو الضعف إمام جبروت نظام الإحتلال. لكن فقد أصابه المرض ؛ ونحن ندرك الوضع الذي أوصلنا إليه نظام الإحتلال،

من ضياع للقيم والعلاقات،حيث تحول أكثر الناس إلى البحث عن الكسب. وبدأت القيادات تتناسي المناضلين ؛ فتراهم يرحلون الواحد بعد الآخر وعلى وجه الخصوص قيادات الحزب الأشتراكي، الذي  لم تعد تتذكر المناضلين الذين اوصلوها الى مواقع المسؤلية، أما الدولة فنحن ندرك إنها دولة إحتلال ولم تكن في أي يوم من الايام تخدم ابناء الجنوب وقياداتهم الفذة ، بل إنها كانت السبب في وصول وضع المناضلين إلى هذه الدرجه ؛ إنني وفي هذا المقام  لا أستطيع أن أوفي ذلك الرجل الأصيل عبر هذه الأسطر البسيطة أن أو  أعبر عن دور ونضال وثبات هذا المناضل، لقد ألمنا رحيل أخ وصديق عزيز غاليا على قلوبنا .
لكن لا مرد لقضاء الله وقدره وهو آت على الجميع ؛

وإننا  نعزي أنفسنا  ونعزي أخيه محسن محمد عبدالله واولاده واولاد اخوه علي محمد بهذا المصاب الجلل وأعمامه ومحبيه وكل قبيلة ال سنيد  بهذا المصاب الجلل،وندعو لهم بالصبر والسلوان وللفقيد الرحمه والمغفره ؛ انا لله وانا اليه راجعون،

الآسيفون
العميد حسن محمد النقيب واولاده
واخيه فضل محمد النقيب وولده