أبين .. تفاصيل كمين مسلح استهدف نجل قائد اللواء الثامن صاعقة وسط زنجبار .

الجنوب الجديد / خاص :

 

استهدفت مجاميع مسلحة مسا الخميس 17 اكتوبر نجل قائد اللواء الثامن الصاعقة العميد “صالح عيدروس الجفري” ومرافقه وذلك وسط مدينة زنجبار عاصمة ابين بعد ان نصب المسلحين كمينا محكما ودارت بينهم اشتباكات عنيفة انتهت بمقتل احد افراد العصابة وجرح مرافق نجل القائد العيدروس .

وقال مصدر عسكري في اللواء الثامن صاعقة: ان عصابة مسلحة استهدفت نجل القائد “صالح الجفري” وسط زنجبار مستخدمة الاسلحة الرشاشة وسلاح الدوشكا ودارت اشتباكات عنيفة بين العصابة ونجل القائد الجفري، استطاعو حينها قتل احد احد افراد العصابة المقدر عددها ب15 عنصرا حسب اشارة المصدر بالاضافة الى اصابة مرافق نجل القائد الجفري بجروح بالغة في الحادثة .

وتعليقا على ذلك قال قائد مقاومة الكود ركن امداد اللواء الثامن صاعقة القائد “عبدالله عليان اليزيدي” في تصريح مقتضب خاطب فيه مقاومة ابين وحزامها الامني :
اخواني كل أبطال مقاومة أبين وحزامها الأمني وكل من يملك ذره انتماء ووطنيه لهذه المحافظة اقولها لكم وبصراحة أرض لا نحميها لا نستحق العيش فيها.

وأضاف اليزيدي ايضا : ان ما حصل اليوم في وسط سوق المدينه لهو عيب ومخزي، في حق كل أبناء مقاومة أبين حيث تم الهجوم على طقم تابع للواء الثامن صاعقه وسط سوق المدينه ورغم ان من كانوا على متن الطقم شخصين فقط، الا انهم واجهوا واشتبكوا مع العناصر التي هاجمتهم رغم كثره عددهم واستطاعوا قتل أحد أفراد تلك العصابه ولكن الكثره تغلب الشجاعه للأسف فقد استطاعت تلك العناصر أن تاخذ الطقم بعد، ما ترجل منه البطلين من افراد الصاعقه لمواجهتم حيث تمت ملاحقتهم في شوارع المدينه واخذوا الطقم .

وتسائل اليزيدي في تصريحه قائلا : أين أطقم الحزام الأمني؟
أين القوة المسؤولة على تأمين مدينة زنجبار؟
أين كانوا عندما حصلت الاشتباكات؟
لماذا لم يتم النزول الى موقع الاشتباك ؟

واكد اليزيدي ايضا قائلا : نحن لانتهم أحدا بالتواطئ ولا بالتقصير لكن ورب محمد، ان لم نتكاتف جميعا لحماية المدينه ونجعل أيدينا في بأيدي بعض سوف تصبح محافظتنا مسرح للأغتيالات وانتشار الجريمه فكونوا على قدر المسؤلية واحموا وطنكم وألا اتركوا اسلحتكم في البيوت ولا داعي للمظهره والشهره بحملها .

واختتم القائد اليزيدي تصريحه بالقول : حفظ الله أبين وسخر لها رجالها لحمايتها ولا نامت اعين الجبناء والخونة .