سنوات النكبة الخمس.. 14 ألف جريمة حوثية ضد المدنيين بإب

الجنوب الجديد / تقرير :

 

كشف تقرير حقوقي عن أكثر من 14398 جريمة وانتهاكاً لحقوق الإنسان ارتكبتها ميليشيا الحوثي بمحافظة إب وسط اليمن خلال خمس سنوات.

وتنوعت الجرائم والانتهاكات التي وثقها التقرير في المحافظة خلال الفترة من 15 أكتوبر 2014 وحتى 15 أكتوبر 2019، والصادر تحت عنوان “سنوات النكبة الخمس”، بين القتل والإصابة والتهجير والاختطافات والنهب والاعتداء والسطو المسلح وتفجير المنازل وانتهاكات أخرى.

وسلط التقرير الصادر عن “مركز الجند لحقوق الإنسان”، الضوء على الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي، إضافة إلى جرائم الجنايات والفوضى الأمنية التي تديرها عصابات مسلحة منفلتة على علاقة بقيادات عليا داخل الجماعة.

عناصر من ميليشيات الحوثي

وقال إن “محافظة إب شهدت نحو 2206 جرائم قتل وإصابة خلال الخمسة الأعوام الماضية، مشيراً إلى أن معظمها جرائم انتهاكات أمنية قام بها مسلحون حوثيون، إضافة إلى جرائم الفوضى الأمنية وانتشار السلاح الذي تسببت به ميليشيات الحوثي منذ سيطرتها على المحافظة”.

وفي سياق الجرائم التي طالت الأفراد كشف التقرير عن اختطاف الميليشيا الحوثية لـ 4054 مواطناً خلال الخمسة الأعوام الماضية، تعرض فيها الكثير منهم لعمليات تعذيب نفسية وجسدية مروعة، وتوفي منهم أكثر من 21 جراء التعذيب الجسدي والنفسي بسجون الجماعة، إضافة إلى إعدام 9 مواطنين بعدد من المديريات، وتسجيل 15 حالة اغتيال لضباط وسياسيين في المحافظة خلال سيطرة الجماعة على المحافظة.

وأشار التقرير إلى 1021 جريمة ابتزاز مالي وفرض إتاوات على تجار وباعة وملاك مؤسسات، وتجنيد 1120 طفلاً تم الزج بهم في جبهات القتال الحوثية، إضافة إلى التهجير القسري والتشريد، فقد تسببت الجماعة بتشريد 2109 أسرة عبر التهجير القسري الذي فرضته على عدد من المناطق الرافضة للانقلاب وعمليات القصف المدفعي والصاروخي، إضافة إلى عمليات المطاردة والاختطافات التي أدت إلى هروب وتشرد عدد كبير من تلك الأسر.

عناصر من ميليشيات الحوثي

وسجل التقرير مداهمة 991 منزلاً ومتجراً ومؤسسة ونهب 1255 منزلاً ومؤسسة ومتجراً ومقار حزبية، فضلا عن نهب مساعدات إنسانية وبيعها في المحلات والأسواق العامة.

ووثق التقرير عمليات تفجير وحرق منازل قامت بها ميليشيا الحوثي وطالت (81) منزلاً لمعارضين ووجاهات قبلية وقيادات سياسية وأخرى في الجيش والمقاومة في عدد من مديريات المحافظة.

كما وثق تجنيد الحوثيين لـ1120 طفلاً في معاركها المستمرة ضد اليمنيين في أكثر من جبهة، بالإضافة إلى جرائم كثيرة طالت المساكن والمؤسسات والأملاك العامة والخاصة في المحافظة خلال الأعوام الخمسة الماضية أجملها التقرير في 2327 جريمة وانتهاك.

وأشار إلى قيام الميليشيا الانقلابية بطرد ووقف نشاط 9 منظمات إغاثية وإنسانية محلية وخارجية، ضمن العراقيل التي تفرضها على المنظمات الدولية.

وأوضح التقرير أن الجرائم المرصودة أقل بكثير من الجرائم والانتهاكات الفعلية التي حدثت في المحافظة خلال 5 أعوام، مؤكدا أن ما تم رصده هو ما استطاع فريق الرصد توثيقه، مع العلم أن جرائم أخرى كثيرة لم يتم التأكد منها بسبب الظروف الأمنية والصعوبات والعراقيل التي تقف في طريق الراصدين، وتخوف أسر الضحايا الذين يرغمون على عدم البوح بالجرائم التي تطال ذويهم.