انتهاكات حوثية صارخة للقوانين والأعراف الدولية

الجنوب الجديد / صحف :

 

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن طرد الحوثيين لممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن العبيد أحمد العبيد انتهاك صارخ للقوانين الدولية وتحد صارخ للمجتمع الدولي.

وكان أكد في وقت سابق هشام المخلافي المسؤول في مكتب المفوضية الأممية لحقوق الإنسان أن العبيد منع من الدخول إلى مطار صنعاء، من قبل “سلطات الأمر الواقع (الحوثيين)”.

وأوضح المسؤول بمكتب المفوضية أنه لا توجد إيضاحات رسمية بشأن الأسباب الكامنة وراء قرار سلطات الأمر الواقع في منع دخول العٌبيد حتى الآن.

وكانت ميليشيا الحوثي قد سحبت من المسؤول الأممي تصريح سفره وأجبرت طائرته على الإقلاع بعد دقائق من هبوطها في مطار صنعاء الدولي.

ولم تكن هذه المناسبة الأولى التي تتحدى فيها جماعة الحوثي المجتمع الدولي وتعرقل عمل المبعوثين من الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، وذلك للتغطية على جرائمهم وانتهاكاتهم الصارخة لحقوق الإنسان.

وقال الإرياني في تغريدة على حسابه على موقع تويتر إن “الإجراء الذي اتخذته الميليشيا بحق المسؤول الأممي جاء على خلفية تقرير سلط الضوء على الانتهاكات التي ارتكبتها بما في ذلك العنف الجنسي ضد النساء في معتقلات الحوثي”.

وتصاعدت الانتهاكات الوحشية بحق المدنيين في اليمن منذ انقلاب الحوثيين على السلطات الشرعية، حيث انتشر الفقر والجوع والأمراض في صفوف اليمنيين.

ودعا المسؤول اليمني الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى إعلان الحقائق للعالم والرأي العام الدولي حيال هذا التصرف الذي وصفه بـ”الأرعن” وعدم التغطية على جرائم الميليشيا الحوثية وعدم الرضوخ لممارساتها القمعية.

وهناك قائمة عريضة من الانتهاكات الحوثية، حيث حذرت تقارير أممية من  استغلال الميليشيا للأطفال في الحرب والعنف الجنسي، إضافة إلى فرض ضرائب على المدنيين في عموم المناطق التي تسيطر عليها الميليشيا، والقصف العشوائي للمناطق الآهلة بالسكان المدنيين.