الحديدة.. تصعيد عسكري حوثي بالتزامن مع زيارة “غريفثس”

الجنوب الجديد / متابعات :

 

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الثلاثاء، شن عمليات قصف واستهداف واسعة على مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة من مدينة الحديدة غرب اليمن، بالتزامن مع زيارة المبعوث الأممي، مارتن غريفثس، إلى صنعاء للقاء قيادات الحوثيين في محاولة جديدة لتنفيذ اتفاق استوكهولم.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، في بيان، إن ميليشيات الحوثي المتمركزة في مدينة الحديدة شنت عمليات استهداف متكررة على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الصالح التابعة لمدينة الحديدة، باستخدام قذائف مدفعية الهاون الثقيلة من عيار 82 وقذائف المدفعية من نوع B10 بشكل عنيف.

ونقل عن مصدر عسكري ميداني، أن الميليشيات أطلقت عدداً من القذائف المدفعية نحو مواقع القوات المشتركة في تصعيد وانتهاك للهدنة الأممية.. مشيراً إلى أن عدداً من قذائف مدفعية الهاون تساقطت بمحاذاة مواقع يتمركز فيها جنود القوات المشتركة.

وطبقاً للمصدر فقد قامت الميليشيات بإطلاق النار بشكل مكثف ومتكرر على مواقع القوات المشتركة في المنطقة ذاتها مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والرشاشة.

كما استهدفت ميليشيات الحوثي مواقع القوات المشتركة شمال الجبلية جنوب الحديدة باستخدام الأسلحة الثقيلة.

واتهم البيان، ميليشيات الحوثي بالتمادي في خروقاتها اليومية منذ بدء سريان الهدنة الأممية التي تضمنتها اتفاقية السويد في ظل تجاهل وصمت من قبل الأمم المتحدة والمتجمع الدولي.

ويتزامن هذا التصعيد مع إعلان مكتب المبعوث الخاص لليمن، أن مارتن غريفثس وصل إلى صنعاء في زيارة لمدة يومين.

ومن المتوقع أن يناقش غريفثس، خلال الزيارة، مع قيادة ميليشيا الحوثي، تنفيذ اتفاق استوكهولم.