إلى الحكومة والسلطات المحلية بعدن : أنقذوا مرضى السرطان من أنين الألم …ومعانات السفر !!؟

د/ اماني صالح هادي : من الاهمية ترميم المبنى وتوفيرالامكانيات

د/سعيدنعمان : إنشاءمركزللعلاج بالاشعاع سينقذ حياة المئات من المصابين بالسرطانات

الجنوب الجديد / تقرير / عبدالسلام هائل:

 

تأسس المركز الوطني لمعالجة الاورام في مستشفى الصداقة بالعاصمة عدن في مارس ٢٠١٣م .ويعتبر المركز الوحيد الذي يضم أورام الاطفال والكبار ويستقبل الحالات من جميع محافظات الجمهورية ويعمل على مدار ٢٤ ساعة وبدون موازنة تشغيلية.
*الدكتورة أماني صالح هادي مدير المركز الوطني لعلاج الاورام اكدت ان المركز الوطني لعلاج الاورام قدم خدماته منذ تأسيسه لحوالي مابين (٦٠٠٠) و(٧٠٠٠) حالة مصابة بالسرطان من الاطفال والكبار ومن جميع المحافظات .وأن نسبة التردد للحالات الجديدة تصل الى (١٢٠)حالة .
واضافت بأن المركز يعمل بدون موازنة تشغيلية وأن نحو (٥٠) من كوادر المركز يعملون كمتعاقدين لايزيد راتبهم عن (٣٨٠٠٠)ريال
واشارت الى الاهمية القصوى في ضرورة توفير الاحتياجات الاساسية لضمان ديمومة واستمرار عمل المركز الوطني لمعالجة الاورام والمتمثل باهمية اعادة ترميم المبنى وتوفير اجهزة المختبرات وبنك الدم والعلاج الكيماوي والموازنة التشغيلية الكافية .ونوجه الدعوة لكل الجهات الرسمية المختصة والمنظمات المانحة لدعم المركز بتلك الاحتياجات .لان نشاطه حاليا يعتمد على اهل الخير ومؤسسة النقيب الخيرية والجمعية الوطنية لمكافحة السرطان .
كما تحدث الينا الدكتور.سعيدنعمان اختصاصي علاج الاورام والعلاج بالاشعاع/مدير ادارة العلاج بالاشعاع بالمركزالوطني/عدن.
والذي أستهل حديثه في الرد على اسئلتنا بالقول :
بادئ ذي بدء نشكركم على الاستضافه وتسليط الضوء على مركزنا وهي لفته جميله منكم نتمنى من الاخوان في وسائل الاعلام المختلفة أن يحذوا حذوكم…
وبالنسبة للاجابة على سؤالكم حول انواع الاصابة بالسرطانات للحالات التي يتم علاجها بالمركز الوطني للأورام .
فنحن نعالج في مركزنا جميع حالات السرطانات الصلبه وسرطانات الدم .
اما بالنسبة لتوفر اجهزة الفحوصات فتوجد اجهزه متعدده وفحوصات تساعدنا في عمليات التشخيص والمتابعه بشكل مرضي في ظل الاوضاع العامه…ولكن هناك بعض الاجهزه الاكثر دقه نتمنى من الجهات المختصة ضرورة توفيرها وذلك مثل جهاز الفحص الذري للعظم وجهاز البت سيتي
PET-CT-scan
اللذان يساعدان في عملية التشخيص والمتابعه وتقييم للحالات بعد الشفاء.
ويضيف الدكتور سعيد قائلا: من الملاحظ زيادة عدد الحالات بشكل كبير في السنوات الاخيره ، نتيجه لغياب الرقابه على الموادالغذائيه وطريقة حفظها وكذا دخول مواد كيماويه زراعيه بشكل عشوائي…ولمعرفة السبب الرئيسي في هذه المشكله يجب تظافرالجهود ودعم الدوله لعمل بحث شامل للمناطق الاكثر انتشارا.
#وعن اسباب الانتشار الكبير لحالات الاصابة بالسرطانات في بلادنا اكد مدير ادارة العلاج بالاشعاع بالمركز الوطني والاختصاصي بعلاج الاورام الدكتور/ سعيد نعمان أنه لايوجد سبب رئيسي للسرطان ولكن توجد عوامل مساعده يجب تجنبها لمنع حدوث السرطان مثل القات والتدخين والكحول والاكثار من المواد المعلبه واستخدام المواد الكيماويه في الزراعه دون رقابه والتركيز على الاغذيه الصحيه والخضروات والفواكه الطازجه وممارسة الرياضه…
# وعن مدى استفادة المرضى و نجاح علاج الحالات المصابة بالسرطانات في المركز اكد أن نسبة نجاح العلاج يعتمد على مرحلة المرض عند التشخيص وبدء العلاج المناسب ً فاذا تم التشخيص في المراحل الاولى تصل نسبة النجاح الى100%باذن الله والحالات الناجيه من المرض التي لدينا كثيره ولله الحمد
: وعن دور الجهات المختصة في توفير الامكانيات للمركز يجيب الدكتور /سعيد نعمان قائلا :سؤال مهم وينبغي توجيهه للحكومه ووزارة الصحه وقيادةالمحافظة .
# وفيما يتعلق بمعانات المرضى في صعوبة تحمل تكاليف العلاج بالخارج يؤكد أنه فعلا حدث عملية نصب وتحايل على المرضى الذين يسافرون للخارج وللاسف يعودون الينا بنفس العلاج الذي قررناه لهم قبل السفر وهذا يؤدي الى ارهاق للمرضى واهلهم و استزاف للعمله الصعبه وارهاق للاقتصاد الوطني.
اخيرا : وبااعتباري متخصص في العلاج بالاشعاعRadiotherapy فاني اناشد فخامة الرئيس والحكومه ومنظمات المجتمع المدني الى دعم انشاء مركزعلاج الاشعاع – هذا الصرح الطبي سيكون مأثره لكل من يساهم في انشائه والذي سيخفف عناءسفر مرضانا و الحفاظ على العمله الصعبه الذي يمكن استخدامها بمشاريع اخرى.
من جانبه تطرق الدكتور/ ايفان على صالح علي الحميدي تطرق الى اهم الاشكاليات التي يعاني منها المركز وخصوصاعدم توفر العلاج الكيماوي وبالشكل المطلوب ونقص عدد الاسرة والاثاث وثلاجة وبنك للدم وجهاز فحص الدم الكيماوي وسرد دلالات الاورام والانسجة .ناهيك عن اعتماد موازنة تشغيلية مناسبة وكذلك تثبيت المتعاقدين .من كوادر المركز .

*الى ذلك اشار مدير شؤون الموظفين / احمد عبدالله حمود الى اشكاليات المركز حيث سبق وان تم اعتماد موازنة في ٢٠١٤_ ٢٠١٥ م واقرت بقرار من مجلس الوزراء ،بالاضافة الى بناء مركز جوار مستشفى الصداقة ولم يتم تنفيذ ذلك .كما تم اصدار فتوى من وزارة الخدمة ل٢٥موظفا .والى الأن لم يتم اصدار التعزيز المالي لتلك الدرجات الوظيفية .علما بأن لدينا (١١٤) موظفا في المركز من هم حوالي٥٠٪ متعاقدين وبمبالغ زهيدة جدا لاتفي بأجرة المواصلات .
هذه واحدة من الاشكاليات التي يعاني منها المركز .ناهيك عن المشاكل الاخرى .