“مقال ” لناشط شمالي يقترح فيه على أمن عدن العديد من النقاط لضبط أمن وأستقرار المدينة “

بقلم / علي احمد الورافي :

 

عدن وأمن عدن حكاية إذا أراد مدير أمن عدن خاصه والمجلس الإنتقالي وكل من له إرتباط بأمن عدن وكل من يخاف على أمن عدن عامه
إذا أرادوا أن يكون أمن عدن أمر صعب على كل من تسول له نفسه زعزعة أمن عدن وإنهاء التفجيرات في عدن ووقف السطو على المحلات التجاريه العامه والخاصه ووقف الإغتيالات وكل هذه الأمور التي تزعزع أمن عدن وتشوّه سمعة مدير الأمن خاصه والإنتقالي عامه عليهم إتخاذ بعض هذه الإقتراحات

1:- على رئيس المجلس الإنتقالي أن يعين شخص ذو كفائه وبعد التحقيق والتأكد من كفائته كمدير أمن عدن

2:- يجب على قيادة المجلس الإنتقالي الإجتماع والتشاور فيما بينهم سراً والإتفاق على تجنيد لا يقل عن ألف شخص ممن يثقون بهم ليس كجنود حرب أو مواجهه ولكن كجنود أمن متخفي كمواطنين عاديين وأصحاب محلات وسائقي مواصلات عامه داخل المحافظه كصاحب تكس أو باص وأن لا يعرف عن هذا الجندي المتخفي حتى أهله أنه يشغل مهنة جندي متخفي
ويشكلون قياده خاصه وغرفة عمليات خاصه لهذا الأمن المتخفي ولا ترتبط هذه القياده وغرفة العمليات الخاصه بهم لا ترتبط بأي غرف عمليات أخرى ولا تعرف أي غرفة عمليات أخرى بغرفة عملياتهم إلا في حالة بلاغ عن مجموعة مسلحه من الضروري مواجهتم بالسلاح مثل تنظيم القاعده أو مجموعه مسلحه أخرى فيجب على القياده السريه أن تبلغ غرفة عمليات أمن عدن عبر خط خاص ومراقبة المجموعه المسلحه حتى يصل الأمن والجيش لمواجتهم أو القبض عليهم
ويكون التواصل بين قيادة الأمن السريه وجنود الأمن السريين سراً والإجتماع بهم سراً وكل شي في السر ويوزعون هذه المجموعه من الجنود في كل أرجاء عدن يراقبون أي شخص يعمل بإسم الجيش والحزام ويسبب الفوضى بإسمهم
وعلى قيادة هذه الغرفة أن لا يستخدمون أي نوع من سيارات الشرطه أو الجيش كأطقم لهم أو دوريه عند البلاغ عن مشتبه به أو أي فعل مزعزع للأمن في المحافظه ولا يرتدون ملابس عسكريه ولكن عليهم أن يستخدمون سيارات مدنيه فقط وملابسهم مدنيه ولا يستخدمون مراكز الشرطه للتحقيق ولكن يستخدمون أماكن أخرى
وفي هذه الحاله يستطيعون أن يكشفوا أي شخص أو جندي أو قائد يعمل لصالح جماعة أو فئه تنشر الفوضى في المحافظه وينسبونها للأمن والمجلس والحزام
وأن يتقوا الله في عملهم السري ولا يأخذون إلا من وجدوا متاعهم عنده كان من يكون
وبعد ذلك لن يكون هناك أي إعتقال قسري بتهمه باطله أو سطو مسلح على محلات تجاريه أو عمليات إغتيال
وعلى إدارة أمن عدن مواصلة عملها الإعتيادي كالسابق دون هوان أو تلاعب.
والله ولي التوفيق وأسأل الله أن يحفظ اليمن وأهلها
ملاحظه؛ –
تصرف الرواتب لهذه القياده عبر رئيس المجلس الإنتقالي أو شخص لدى رئيس المجلس
ويتم الصرف من القياده السريه للجنود السريين بالطريقه التي يرونها مناسبه
ولا يعلم الجندي السري عن زميله الأخر بشي ولا يعرف عنه شي سوى القياده التي تعلم وتعرف جميع جنودها دون الغير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته والله الموفق