الطريق الى بقيق وورقة التوت الاخيرة

بقلم / محمد مظفر العولقي :
لايمكن ان نبحث عن اجابات للسؤال المتداول اليوم في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف القنوات الاخبارية والذي مفاده من استهدف معامل الصناعات البترولية في المملكة العربية السعودية بمنطقتي بقيق وخريص دون ان نرفقه بسؤال اهم يتمحور في من اشار واختار التوقيت والهدف..
فـ ايران التى ادعت وكالة الاستخبارات الامريكية CIA اليوم انها من نفذ العملية لايمكن لها ان تتجرأ دون ضوء اخضر من الكبار
وهنا نحتاج ان نسلك الطريق إلى بقيق من خيمة الملك فيصل رحمه الله التى جمعته بوزير الخارجية الامريكي بعد ايقاف المملكة ضخ النفط للاسواق الدولية اثناء العدوان الثلاثي على مصر والحديث الشهير بين الملك والوزير
وحائط الصد المنيع العروبي الاستشهادي الذي جسده الفيصل رحمه الله في صحراء سيناء يوم ٦ اكتوبر ١٩٧٣م ودفع حياته جرأ ذالك الموقف التاريخي ..
ومن سيناء سنعرج على كابول بافغانستان بتاريخ ٢٥ ديسمبر ١٩٧٩م وكسر ناب الدب السوفيتي الاحمر في جبال الباتشون الافغانية
والتى كانت نتائجهما الثار على طريقة الكبار ببغداد..
واشارات الايعاز لصدام بغزو الكويت ومابعد الكويت والتى كانت نتيجتها الطبعية غزو العراق عام ٢٠٠٣م
وماترتب عليه من تمدد ايران بالمنطقة من خلال اذرعها في بيروت وبغداد ودمشق وصنعاء …
نعود للسؤال الذي طرحناه بالمقدمة من اشار واختار التوقيت والهدف؟؟؟
وانا اجتهد في استنباط اجابات منطقية عادت بي ذاكرتي لجملة احداث تتعرض لها المنطقة بدأ باعلان البيت الابيض نقل السفارة الامريكية للقدس ثم اعلان نتنياهو ضم الجولان رسمياً لاسرائيل وموخراً اعلانه نية تل ابيب ضم غور الاردن واجزاء من الضفة الغربية للدولة العبرية…
فتخلق سؤال قديم قد طرحناه انا وصديقي ماكس في اكثر من مقال سابق مفاده *ماذا تريد منا 5+1؟
فالرئيس الامريكي ترامب والذي اتصل هاتفياً بعد استهداف المنشأت النفطية السعودية بالامير محمد بن سلمان معلن استعداد واشنطن حماية المملكة من ايران كانت ادارة مكتبه تحضر للقاء بالرئيس الايراني روحاني لبحث صفقه ما لتخفيف العقوبات على طهران….
واعتقد ان رد الامير الشاب ع ترامب كانت رسالة واضحه للعالم وليس فقط للترامب بان المملكة لديها الارادة والقدره  على الدفاع عن نفسها.
وهنا لابد ان ننوه بان الاستهداف جاء عقب تقلد منصب وزير للطاقة بالمملكة امير تم اعداده اعداد جديد لادارة شؤن الطاقه بخبره وفراسة الامير عبدالعزيز بن سلمان والذي كان اول تصريح له بعد استلام مهام ادارة الوزارة ان  المملكة العربية السعودية ستمضي قدماً في تخصيب اليورانيوم واعلن عن البدء إنشاء مفعالين نوويين لهذا الغرض…
ولم يتاخر الرد الامريكي كثيرا على تصريحات امير الطاقة حيث اعلنت واشنطن نيتها ابرام اتفاقية دفاع مشترك مع تل ابيب ذات بعد قانوني اممي
وهنا سنعيد سؤال صديقي ماكس ونحاول ايجاد اجابه عليه.
هل تريد 5+1 ان ترتكب المملكة حماقة صدام والعكس صحيح من قبل النظام الاخرق في طهران؟
ومن المستفيد؟؟؟
نترك الإجابات للمحللين..
نحن فقط نجتهد في لملمت اجزاء الصورة والاتجاه بها الى مايجب فعله تجاه رد فعال مناسب على استهداف مصالحنا..
دبوس لابد منه 📌
ليس بالضروره الرد عسكري برغم ان ارادتنا قادرة على ذلك ولكن الارادة تتطلب ان نتجه بقرارات كبرى حاسمه تبدأ بتامين خاصرت المملكة من خلال مرتكز الحلول #الجنوب_اولاً  وباقي مرتكزات الحل المستدام بجنوب الجزيرة.
#خاتمه 🇸🇦
متى يا قبلة الدنيا عرفتي الذل والحقران
ومنهو اللي تجرّا يقهرك أو يكتف كتافك
#محمد_مظفر