رئيس نقابات شركة النفط: الصراع بين شركتي النفط والمصافي يخدم الفاسدين

الجنوب الجديد / عدن :

 

أكد رئيس المكتب التنفيذي لمجلس التنسيق العام لنقابات شركة النفط اليمنية الدكتور عبدالله هويدي أن الصراع بين شركتي النفط والمصافي بعدن لا يخدم المصالح الوطنية العليا.

وقال هويدي أن صراع شركتي النفط والمصافي يخدم الفاسدين في القطاع النفطي، فيما الأضرار والخسائر سيكتوي بنارها المواطنين.

وفي تصريح صحفي أكد هويدي ان اللقاء مع دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك كان ايجابيا وتم تفهم من قبل رئيس الوزراء لقضايا العمل التي تم اعلان نقابات الاضراب من اجلها وكذا التدخلات الغير قانونية والمباشرة في نشاط الشركة ويتوجب عدم زجها بالصراع.

وأضاف ان الوضع الذي وصلت اليه الشركة كان اسبابه بان الشركة قدمت الكثير خلال الحرب الاخيرة ولم تحصل على اي دعم لتعويض خسائرها وكل تلك الجهود على حساب مركزها المالي ودخولها في الصراع القائم، مشيرا إلى ان الوضع الحالي يصب في مصلحة الفاسدين حيث ان هناك حملة همجية على الشركه من قرابه ثلاثه اعوام خلقت الازمات والاختناقات في المشتقات النفطية.

وأردف هويدي قائلا: “ان مخرجات اللقاء لاحتواء الخلافات مابين الشركتين المملوكتين للدولة بحضور رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وكل الاطراف المعنية في الشركتين والخروج بان يتم تطبيق القانون وذلك القرارات والتوصيات والالية التي تعمل عليها الشركتين من ستة عقود من الفترة الماضية بكل كفاءة واقتدار”.

واكد أن اللقاء نص على عدم الزج بالشركتين في صراعات لا تخدم الا قوى الفساد التي انشأت منصات مساكب وتعبئة بشكل مباشر دون الرجوع لشركة النفط، مشيرا إلى أنه لم يوجد اي مبرر واضح من انشاء تلك المنصات غير التهريب خارج نطاق الانظمة والقوانين، مطالبا الدولة بفرض هيبتها والحفاظ على القوانين التي تسير الاعمال فيما بين الشركتين “النفط والمصافي” من اجل تلبية احتياجات المواطنين.

وأشار إلى أن نقابات شركة النفط ترحب بكل القرارات او المعالجات من قبل الحكومة بحيث لا يتم التعدي على حق الشركة القانوني وكما نؤكد على ضرورة العمل الجاد والحوار الهادف مع كل الاطراف المعنية حفاظا على العمل المؤسسي وفي نفس الوقت عدم السماح لاي طرف التدخل في نشاطها التجاري في البيع والتوزيع بالاسواق المحلية.