تقرير:- كيف ضم الأحمر محور بيحان شبوة لمأرب لإحتلال حقول النفط في شبوة*

الجنوب الجديد / تقرير/ خاص :

 

بقرار صدر في العام المنصرم وبضغط من علي محسن الأحمر القائد العسكري لإخوان اليمن والذي يعتبر المسيطر اصلا على قرارات الرئاسة، اصدر الرئيس هادي قرارات بشأن فصل مديريات بيحان عسكريًا عن محافظة شبوة وضمها إلى المنطقة العسكرية الثالثة في محافظة مأرب الشمالية.

ونص القرار على تشكيل محور عملياتي يسمى “محور بيحان” ليلحق ويضم بالمنطقة العسكرية الثالثة في محافظة مأرب الشمالية حيث يضم المحور كلا من اللواء 26 ميكا، اللواء 19 مشاة، اللواء 163 مشاة، اللواء 153 مشاة، واللواء 173 مشاة.

ونص القرار ذاته على أن يكون المسرح العملياتي لمحور بيحان مديريات: بيحان، عسيلان، عين ومناطق في مأرب.

*اهداف تشكيل محور بيحان*

بما ان المسرح العملياتي لمحور بيحان يضم عدة مديريات منها مديرية بيحان ومديرية عسيلان ومديرية عين وهي مديريات تقع اطراف محافظة شبوة محاذية للبيضاء ولمأرب الشمالية .

كانت اهداف التشكيل العسكري هذا احتلال هذه المديريات من محافظة شبوة الجنوبية وضمها لمحافظة مأرب الشمالية لغرض تسيطر الجماعة الإخوانية على الحقول النفطية في مديريات شبوة الثلاث وهي المديريات الغنية بالنفط والغاز المسال.

حيث يتواجد اكبر حقل نفطي وهو حقل جنة بمديرية بيحان والمعروف بثاني اكبر مخزون نفطي احتياطي .

*ابناء شبوة يرفضون القرار.*

رفض ابناء شبوة وقبائلها قاطبة قرارات هادي والاحمر بضم محور بيحان الى مأرب معتبرين ذلك اعادة احتلال شمالي ( اخواني) لنهب ثروات الجنوب.

وخرج حينها ابناء شبوة وقبائلها يتقدمهم ابناء بيحان وعسيلان وعين لرفض القرارات التي تجعل من مديرياتهم مسرحاً للارهاب والنفوذ الاخواني الذي يخدم اطماع هوامير الشمال واجندات خارجية.

واكدوا ان القرار يعد جريمة وكارثة حقيقية يرتكبها الرئيس هادي بحق بيحان وشبوة عامة والذي يجعلها تحت تصرف ونفوذ عصابة طالما حولت شبوة وثرواتها الى مرتع للنهب والعبث والتدمير.

*تحرير شبوه من ارهاب الاخوان.*

خرجت قوات المقاومة الجنوبية والنخبة الشبوانية للدفاع عن شبوة فحرروا عدة مديريات في شبوة من الارهاب المنتمي لاخوان اليمن والذين ينفذون اجندات الطامعين بالثروات النفطية.

ووصلت عمليات التحرير والسيطرة حتى مديرية عسيلان، لتكسر قوات النخبة والمقاومة الجنوبية مؤامرة مطامع الاخوان المسلمين لاحتلال حقول النفط .

*محاولات اخوانية للتموضع في عتق وقوات المقاومة والنخبة بالمرصاد*

قالت مصادر محلية بمحافظة شبوة ان الاحمر حاول تعزيز مليشيات ما تسمى القوات الحكومية في عتق وهي قوات موالية للأحمر.

وقالت المصادر ان اوامر عسكرية من قيادة المنطقة العسكرية الثالثة بـ مأرب حاولت تعزيز مليشيات تابعه لها في عتق عاصمة محافظة شبوة.

المصادر نفسها اكدت ان المحاولة تلك اتت عبر اللواء 21 التابع للاحمر في عتق.
واضافت المصادر ان قوات المقاومة الجنوبية مسنودة بقوات النخبة الشبوانية افشلت مؤامرة جماعة الاخوان التي كانت تهدف الى احتلال عتق والسيطرة عليها .

ووفق مصادر بقوات المقاومة الجنوبية في شبوة اكدت ان جماعة حزب الاصلاح اخوان اليمن يحاولون بشتى الوسائل لأعادة تموضع قواتهم في عتق وكل مناطق شبوة بأسم الشرعية بعد ان حررت قوات المقاومة الجنوبية والنخبة كافة مناطق ومديريات شبوة من قبضة قوات الاحتلال الاخوانية الطامعة بثروات شبوة .

واكدت المصادر ان قوات المقاومة الجنوبية وقوات النخبة الشبوانية وكل ابناء شبوة يرفضون اي تواجد للقوات الشمالية الاخوانية على ارضهم.

ويشدد ابناء شبوة ان قوات المقاومة الجنوبية والنخبة الشبوانية سوف يستعيدون المناطق التي تسيطر عليها القوات الشمالية الاخوانية بما فيها وادي جنة في مديرية بيحان الواقع في قبضة جماعة اخوان اليمن لنهب النفط والغاز المسال من حقل جنة النفطي .

*توترات تستهدف شبوة للتنفيس عن مليشيا الحوثي.*

شهدت مؤخرا مدينة عتق توترات عسكرية كبيرة وصلت لحد اندلاع مواجهات عسكرية بين النخبة الشبوانية وبين مليشيات الاحمر المسماه اللواء 21، وذلك بعد اعتداء وحدات من مليشيات الاحمر على اطقم تابعة للنخبة.

ويسعى الاحمر وعناصره وبينهم عناصر وافراد يعملون للتغطية على اطماع الاحمر تحت اسم انهم من ابناء شبوة. الى السيطرة على عتق وفتح جبهات قتال في الوقت الذي تخوض القوات الجنوبية معارك ضد مليشيا الحوثي الايرانية.

ويسعى الاحمر واخوان اليمن الى ضرب التحالف العربي والجنوب مستغلين اشتعال جبهات القتال وانشغال قوات الجنوب والتحالف بمواجهة الحوثي. حيث لا تفكر قوات الاحمر واخوان اليمن الا بكيفية السيطرة على نفظ شبوة وحضرموت بعدما عقدوا اتفاقيات معاهدة بعدم تحريك جبهات مارب ونهم التي تتواجد فيها قواتهم.

*شبوة تنتفض بوجه الاحمر واخوان اليمن.*

خرجت جماهير وابناء محافظة شبوة في انتفاضة شعبية لتحديد موقفهم من تواجد مليشيا الاحمر واخوان اليمن ومعسكراتهم في شبوة.

وفي المسيرة والاحتشاد الجماهيري الذي شهدته عتق صباح اليوم الاثنين اصدر ابناء شبوة بيان جاء فيه:

*بيان صادر عن المسيرة والمهرجان الجماهيري الحاشد لجماهير محافظة شبوة.*

نتيجة للأحداث والتطورات التي حصلت في عاصمة محافظة شبوة عتق والمحاولة الفاشلة لنقل صراعات الأجنحة المعادية لشبوة والجنوب عامة والمتنافسة على خيرات وثروات محافظة شبوة والتي لم يروق لها حالة الاستقرار ألامني وعودة الأمور ألى طبيعيتها بعد أن تم تحرير محافظة شبوة بفضل رجالها الأبطال وبفضل تضحيات الشهداء والجرحى البواسل ودعم اخواننا في التحالف العربي..

لا شك وأننا نحتشد اليوم في عاصمة المحافظة عتق استشعارا منا بحجم المخاطر التي تهدد المحافظة ، وتتربص بأمنها واستقرارها للعودة بها إلى الفوضى والانفلات التي عانت منه كثيرا، قبل تواجد وانتشار أخواننا وأبناءنا في قوات النخبة الشبوانية حيث وأننا نؤكد اليوم وبكل وضوح وقوفنا ودعمنا الكامل لقوات النخبة الشبوانية والمقاومة الجنوبية بالمحافظة وكل الشرفاء والمخلصين من أخواننا في المؤسستين الأمنية والعسكرية.

ونؤكد على رفضنا لكل ما يحاك ضد المحافظة من مخططات شيطانية لحزب الإصلاح التي بدأت تكشف حقدها الدفين وقبح مآربها بهدف إستلاب قرارنا والتحكم بثرواتنا ومقدراتنا عن طريق الزج بنا في صراعات بينية من خلال أدواتهم المسخرة لخدمة مخططاتهم الخبيثة وأطماعهم الجشعة
وحيث أننا اليوم في تجمهرنا واحتشادنا هذا نؤكد على ما يلي:

1- الإشادة بدور التحالف العربي ممثلا بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في دعم أبناء شبوة والجنوب عامة للتصدي والوقوف في وجه المشروع الإيراني ودحر مليشياته ، وأيضا بدورهم الكبير في تحقيق وأستتباب الأمن ومكافحة الإرهاب في المحافظة من خلال دعم وتجهيز قوات النخبة الشبوانية.

2- مطالبة التحالف العربي بوضع حد لما دأبت عليه المنطقة العسكرية الثالثة (مأرب) من تصرفات وممارسات مسيسة بغية أضعاف و خلخلت الأوضاع الأمنية بمحافظة شبوة ما يجعلها مهددة لأن تسقط مرة أخرى في دوامات الفوضى والإرهاب.

3- أننا نرفض بقوة الولاء الحزبي في المؤسسة العسكرية والأمنية وندعو الجهات المسؤولة بتحمل مسؤوليتها في الحد من ذلك

4- اعتبار الجيش والأمن والنخبة والمقاومة الجنوبية هم جمعياً أبناء محافظة شبوة ولن نسمح بغرس الكراهية بينهم ونحمل اللواء 21 الذي ينفذ اجندة مشبوهة مسؤلية تفجير الاوضاع في العاصمة عتق وماقد يترتب على ذلك من اخطار مستقبلية تهدد أمن وسلامة محافظتنا

5- ضرورة إجلاء ثكنات و معسكرات الجيش خارج العاصمة عتق وفي مقدمتها رأس الفتنة اللواء 21، على أن تسلم المهام الأمنية فيها بالتنسيق والتعاون بين قوات الأمن المختصة بلامن الداخلي وقوات النخبة الشبوانية صاحبة الدور البارز في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المحافظة.

6- الرفض التام والقاطع لأي تواجد عسكري شمالي في أي وحدة عسكرية أو أمنية على أرض محافظة شبوة.

7- نؤكد على ضرورة تنفيذ مطالب أبناء شبوة المتكررة باعتماد منطقه عسكرية مستقلة للمحافظة لكون هذه الفوضى والمعوقات الأمنية ستضل ملازمه لنا في شبوة ما لم يتم فك الارتباط مع المنطقة العسكرية الثالثة مأرب وإنشاء منطقة عسكرية مستقلة لمحافظة شبوة كون هذه المنطقة ضلت منذ حرب التحرير ضد مليشيات الحوثي وعفاش عائق أمام الوحدات العسكرية والمقاومة في توفير الدعم العسكري واللوجستي أثناء الحرب كما تستمر اليوم في حرمان الوحدات العسكرية في شبوة من حقوقهم في الجاهزية العسكرية وأستقطاع مرتباتهم بل وأحرمت الضباط والصف والجنود من مرتباتهم لأكثر من عشرة أشهر ووصل بها التعسف لمصادرة حقوق شهداء وجرحى محافظة شبوة

8- تطالب الجماهير جميع الجهات السياسية والعسكرية في المحافظة برص الصفوف وعدم السماح بتمرير المخططات المستهدفة لشبوة وأمنها بشكل خاص والجنوب

عاشت شبوة ابية منتصرة في امن وسلام.
صادر عن الحشد الجماهيري لابناء محافظة شبوة
الاثنين 24/يونيو/2019م