تقرير خاص // علي محسن الاحمر تأريخ حافل بالفشل والخيانات ودعم الارهاب

الجنوب الجديد / خاص :

 

يوماً بعد آخر وشهراً بعد أشهر، وعاما وراء آخر، يمضي دون أي دور يذكر أي شرف وانتصار لنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر وجميع اتباعه والقيادات العسكرية التابعة للإخوان المسلمين في معارك اليمن ضد الانقلابيين الحوثيين.

 

منذ ظهر علي محسن الاحمر في اليمن بمساعدة عبدالله بن حسين الاحمر وهو رجل لم يصنع لا لنفسه ولا لليمن أي انجاز او عمل ايجابي يذكر . وكل ما قدمه الرجل لليمن وامتاز به هو دعم للإرهاب وتبني العناصر الارهابية وتسهيل عملها الاستخباراتي.

كان ظهور علي الاحمر عبارة عن بعبع فقط لا غير فعقلية الرجل لا تصلح لأن يكون قيادي وانما تم اطلاق عليه صفة القيادي نتيجة مصلحة مشتركة كان يديرها علي عبدالله صالح  أصلاً.

ولم ينجح علي محسن الاحمر يوما حتى يقال انه قائد ناجح فتاريخ الرجل يثبت انه كان مجرد ارجوزه لعلي عبدالله صالح تم استخدامه من صالح لغرض جمع الارهابيين من بعض مثل افغانسان والعراق والسودان والسعودية وقطر لكي يقوم صالح بابتزاز الخليج وامريكا بالارهاب ويتلقى اموالا نظير ادعاءه محاربة الارهاب.

 

 

–       معاداة الاحمر للسعودية

يرى كثير من المراقبين ان السعودية تاريخيا تخضع للابتزاز الذي يستخدمه عليها اليمنيين وقياداتهم ومشائح قبائلهم خاصة من شمال اليمن.

فعلاقة الاحمر بالسعودية غريبة حيث الاحمر يظهر في فيديو قديم وهو يتحدث عن خطر السعودية على اليمن ويصفها بالعدو الرئيسي لليمن الى يوم القيامة ويتعهد في الفيديو النادر الذي القاه امام مجاميع من ابناء الشمال انهم سيقاومون السعودية باعتبارها عدو اليمن .

وأكدت حرب اليمن التي لم يشترك بها الاحمر ولم يحرك قواته لمواجهة الحوثيين بدءا من عمران وحتى صنعاء وبقية محافظات اليمن ان الاحمر فاشل وغير قادر على المواجهة او انه متواطئ مع الحوثيين وايران عبر قطر ضد السعودية .

 

ولان السعودية ارادت كسب الاحمر فقد اشرفت على توليه ملفات عسكرية خاصة منذ الحرب التي انطلقت من صعدة صوب صنعاء وهرب الاحمر من نيرانها تاركا خلفه اكبر قوة عسكرية في اليمن تسمى الفرقة الاولى مدرع.

وانصدمت السعودية بفشل الاحمر في إدارة أي ملف وكشفت الحرب ان الاحمر رجل يدير عصابات ارهابية ولا يرتقي الى مستوى ان يكون قيادي يمثل دولة.

–       علاقته بالارهاب

تأريخ الاحمر ملطخ بالارهاب العالمي العابر للقارات حيث عمل مع عبدالمجيد الزنداني والمؤيد والكثير من القيادات الاخوانية باليمن على استجلاب الارهاب من افغانستان وتبنيهم ودعم انشطتهم.

حتى صار الاحمر الاب الروحي للإرهاب باليمن كما يصفه خبراء اجانب وعرب في مجال مكافحة الارهاب حيث يرتبط الاحمر بقيادات التنظيم العالمي للارهاب ويدير مباشرة تنظيم القاعدة الارهاب في جزيرة العرب.

 

 

–       فشل تاريخي

جسدت مرحلة الحرب في اليمن فشل الأحمر ورفاقه فشلا ذريعاً، في إدارة ملف الجيش الوطني في محافظات الشمال وتحريرها من سيطرة الانقلابيين الحوثيين.

 

فالتاريخ الذي يسطر اليوم في اليمن يكتب بان الأحمر تولى نائب الرئيس ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال ثلاث سنوات ونصف ولم يقدم أي انجاز، لكونه فاشل وعاجز عن مواجهة الحوثيين او انه متواطئ مع الحوثيين ويظهر للسعودية غير ما يبطن.

وخلال تولي الاحمر قيادة الجيش ومنصب نائب الرئيس لم يحقق للشرعية اي نصر في مديرية واحده بمأرب بسبب فشله وخياناته رغم كل تضحيات أبناء مأرب واليمن في صرواح، وكان سيتحقق النصر فقط لو وجدت لها قيادة وطنية كفوءة وكان الوطن بكامله قد تحرر.

 

ويسجل التاريخ اليوم ان الاحمر وبسببه ومعه حزب الاصلاح لا زالت 13 محافظة بيد مليشيا الانقلاب رغم ان الحرب عمرها اكثر من سنتين ونصف.!

كما يسجل التاريخ ان الاحمر نهب عشرات الملايين من الدولارات وذلك من مقدرات ودعم التحالف العربي للجيش الوطني وتم بيع نسبة كبيرة من الاسلحة والذخائر والتغذية ومن المرتبات للجيش والخصميات وكامل مرتبات وسلاح الاسماء الوهمية ونهب جزء كبير من الدعم المالي الشهري واليومي لوحدات الجيش والمناطق العسكرية بمحافظات شمال اليمن.