قتلت والدها وأخفت جثته في حديقة منزلها 12 عامًا.. والسبب صادم

الجنوب الجديد :

 

أقدمت سيدة، على قتل والدها بعد ضربه بقطعة معدنية على رأسه، فارق على إثرها الحياة بعد نزيف حاد، ثم أخفت جثته في حديقة منزلها لأكثر من 12 عامًا، بعدما اغتصبها مئات المرات طيلة أربعين عامًا ، حتى أنجبت منه طفلة توفيت بعد أيام من قتله.

وهاجمت “باربارا – 63 عامًا” والدها “كومبيس”، بضربة قوية من الخلف على رأسه، وعندما استدار لها ضربته ثانية حتى نزف الكثير من الدماء ومات، فسحبت جثته إلى الحديقة ودفنتها.

وأصدرت المحكمة قرارًا بسجنها لمدة تسع سنوات، وفقًا لصحيفة “ميرور”، وقالت مارتن هيسلوب، محامية السيدة ، إنّ هذه الجريمة من أكثر القضايا المأسوية التي أتت إلى المحاكم، فـ “باربارا” كانت شخصية جيدة، ثم قتلت والدها بعدما اغتصبها مرارًا وتكرارًا في مناسبات مختلفة لمدة 40 عامًا.

وأوضحت أنّ باربارا ظلّت تكذب على الجميع، وأخفت خبر قتل والدها لمدة 12 عامًا، حيث كانت ترفض زيارات الأهل في منزلها، ما أثار الشكوك حولها، وفي نهاية المطاف سلّمت نفسها إلى مركز الشرطة واعترفت بجريمتها، لأنها كانت تعلم أنّ سرها سينكشف ذات يوم.

ملخص اخبار اليوم