خنق الميليشيا في الجوف.. ومقتل 7 انقلابيين .. «الشرعية» تنتصر.. وقادة الحوثي يفرون

الجنوب الجديد / عكاظ  /

كشفت مصادر عسكرية يمنية أمس (الخميس)، أن ميليشيا الحوثي تواجه حالياً أزمة خانقة ناجمة عن فرار عدد من قادتها الميدانيين من جبهات مديريتي الجراحي والتحيتا في محافظة الحديدة، اللتين تشهدان زحفا متواصلا للجيش الوطني على مواقع الميليشيا الانقلابية، مما أجبر قاداتها على الفرار.

وأوضحت مصادر، أن ميليشيا الحوثي عينت المقدم هاني الأشول مديراً لأمن مديرية الجراحي، بعد فرار المدير السابق العقيد جبران القديمي خوفاً على حياته، فيما لا تزال جبهة مديرية التحيتا بلا قيادة بعد فرار مدير أمن المديرية ومشرفها العسكري العقيد فتح الشرفي مع عدد من الضباط، تاركا الإدارة لعدد من الأفراد من أبناء المديرية.

في سياق متصل، أحرز الجيش الوطني تقدما ميدانيا جديدا في محافظة الجوف أمس، بعد أن أحكم سيطرته على عدد من المواقع الإستراتيجية في منطقة الظهرة وجبالها في مديرية برط العناب، في إطار خطته لتضيق الخناق على ميليشيا الحوثي.

وأوضح قائد لواء الحسم العميد هادي حمران، أن العمليات التي أطلقها الجيش الوطني لتحرير ما تبقى من مديرية برط العناب المحاذية لمحافظة صعدة تحقق أهدافها وفقاً لما هو مخطط، وأضاف أن 7 من مسلحي الحوثي بينهم القياديان الميدانيان عيسى القحم وعلي محسن القحم قتلا أثناء عملية تطهير منطقة الظهرة، فيما لاذ البقية بالفرار.