ريحان الحد

كتب : عبدالقادر زين بن جرادي :

 

الريحان ( الشقر) عطر الجنة وغصنها الريان .
الحد سيف يافع البتار وأكليل رأسها .
الحد عنوان يافع الشهامة والكرم والجود والشجاعة والإباء عبق التاريخ والحضارة فأن سألت عن يافع فأذهب إلى الحد ستجد فيه كل ماضي يافع وحاضرها .
فلا أماري أن قلت أن الحد تاج يافع وأكليلها ولكل أكليل ريحانة تعلوه برائحتها العبقة .
أحمد على صالح الحدي العميد القائد قائد الشرطة العسكرية ريحان الحد بأخلاقه بتواضعه بصمته المهيب بشجاعته بتاريخه النضالي بوطنيته بحكمته بكرمه بشهامته بسماحته بعلو كعب نزاهته .
تاريخ حافل وعطاء لا محدود ومواقف الرجولة ومرتب الشرف تسمو معاليها عرشاً له .
تكاد الكلمات أن تعجز بالحديث عنه .
عمل بصمت فأحسن العمل والقيادة ورحل بصمت مخلف تاريخ ناصع يفخر به الحد ويافع .
حجب الأضواء عن نفسه لكي لا يبهره بريقها فينسى العمل .
ولكن تاريخ الشرفاء يضيئ أفاق المجد .
الشرفاء أمثال أبو محمد الحدي يخلدون في سير النبلاء .
عزائنا بفقدانك هو تاريخك نزهوا به بين الأكابر نفاخر فأن عطره يفوح كما تفوح رائحة الريحان وهي تعلوا الرؤوس العوالي .
رحمك الله برحمته الذي وسعت كل شي وأنزلك منزلة الشهداء والصالحين في جنة عرضها السماوات والأرض .
نرفع الأكف لله حمداً برغم دمعات الحزن من العينين تترى والقلب مملؤ على فراقك حسرى
ولكن أمر الله حقا .
فرحمتك إلهي بمن أتاك فردا فأنت بالرحمن تسمى .

ملخص اخبار اليوم