قتلت صديقها سعياً وراء الشهرة على “يوتيوب”.. اليكم التفاصيل!

الجنوب الجديد / وكالات /

 

قضت محكمة أمريكية بسجن شابة قتلت صديقها بالخطأ، بعد إطلاقها الرصاص عليه، أثناء تصويرهما فيديو فكاهياً لنشره على يوتيوب.

وقد طلب الشاب بيدرو رويز (22 عاماً) من صديقته موناليزا بيريز (20 عاماً)- وهي أم لطفلين، أن تطلق عليه الرصاص، فيما سيُمسك بكتاب يحميه من وصول الرصاص لجسده، ليصوران فيديو يَلقى انتشاراً على يوتيوب.

المزحة تتحول الى مأساة
وعندما أطلقت الفتاة الرصاص من مسافة قريبة، كما طلب صديقها، تحولت المزحة إلى مأساة، عندما اخترقت الرصاصة الكتاب وقتلت الشاب، وقد سجل المشهد بأكمله في فيديو التقطته الكاميرا، في أثناء الحادثة، التي وقعت في يونيو/حزيران 2017.

الفتاة أُدينت بعد ذلك بتهمة القتل من الدرجة الثانية، وقد سوَّت موناليزا القضية مع النائب العام لولاية مينسوتا، في ديسمبر/كانون الأول 2017، باعترافها بالذنب، مع تأكيدها على أن صديقها أقنعها بأن الرصاصة لن تخترق الكتاب.

إذ كتبت موناليزا تغريدةً على تويتر قبل تصوير الفيديو: “من المحتمل أن نصور أنا وبيدرو أحد أكثر مقاطع الفيديو خطورة، إنها فكرته وليست فكرتي”، وذلك بهدف نشر الفيديو على قناتهما الخاصة على يوتيوب، بحسب ما نشره موقع قناة KSTP-TV الأميركية.

اعترافات العائلة والأصدقاء
من جانبها، أكدت العائلة والأصدقاء أن بيدرو كان يتحدث عن أداء تلك الحيلة في فترة ما، حتى إنَّ عمَّته طلبت منه ألا يفعل، لكنه ردَّ بأنه سيفعل لأنه يريد المزيد من المشاهدين لقناته على يوتيوب، وذلك في حديثها مع قناة محلية.

وبعد كل هذه الاعترافات والشهادات والأدلة، حكمت المحكمة على الفتاة بالسجن 6 أشهر، ويمكن أن تقضي الشهور الثلاثة الأخيرة من عقوبتها في الحبس المنزلي، لكنها ستظل لمدة 10 سنوات تحت مراقبة الشرطة، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

ملخص اخبار اليوم