غارة تحصد أطفالا سوريين بإدلب قرب مدرستهم

الجنوب الجديد / متابعات /
قتل 16 طفلا، الأربعاء، في غارة نفذتها طائرات لم يعرف ما إذا كانت سورية أو روسية قرب مدرسة في قرية بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أن “القصف الجوي على قرية كفر بطيخ وقع قرب مدرسة أثناء خروج التلاميذ منها”، مشيرا إلى أن الأطفال القتلى لا تتجاوز أعمارهم 11 عاما. وقتل جراء القصف أيضا 4 مدنيين آخرين.

وذكر المرصد أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لأن المنقذين لا يزالون يفتشون عن ناجين تحت الركام، مشيرا إلى أنه لم يتضح على الفور من يقف وراء الغارة الجوية.

ويأتي القصف غداة مقتل 9 مدنيين في غارة استهدفت مخيما للنازحين في ريف إدلب الجنوبي، ومقتل 62 عنصرا من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها، منذ الاثنين، من جراء هجوم لتنظيم داعش مكنه من السيطرة على حي القدم في جنوب دمشق.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) على الجزء الأكبر من محافظة إدلب مع تواجد محدود لفصائل متشددة أخرى.

وقد استعادت قوات النظام إثر هجوم عنيف نهاية العام الماضي السيطرة على عشرات القرى والبلدات في ريفها الجنوبي الشرقي.

وتشكل محافظة إدلب مع أجزاء من محافظات محاذية لها إحدى مناطق اتفاق خفض التوتر، الذي تم التوصل إليه في مايو في أستانة برعاية روسيا وإيران، حليفتي دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، حيث بدأ سريان الاتفاق عمليا في إدلب في سبتمبر الماضي.