يا أمريكا يا تحالف من يصدر ويمارس الإرهاب في ( الجنوب ) !!

كتب : عبدالرحمن سالم الخضر :

ما يحدث من استهداف منهج لكل قوى الأمن في الجنوب سوأ كانت من الحزام الأمني أو بعض المؤسسات الأمنية الأخرى

ووصل ألأمر إلى استهداف المجندين ! أي الذين تم استهدافهم وقتلهم قبل أن يلتحقوا رسميا وهم في طوابير طويلة للحصول على استمارة التسجيل

إن كل هذا وما يحدث في الجنوب تحديدا ليس من الأعمال التي تخدم أي تنظيم متطرف ك داعش أو القاعدة ! حتى وان تم إعلان أو تبني أي تنظيم لمثل هذه الأعمال الإجرامية في الجنوب

وخاصة الأخيرة في عدن ! لكننا نستطيع أن نقول أن هناك قوى يمنية متنفذة استطاعت أن تخترق مثل هذه التنظيمات لتنفذ في الجنوب ما تراه يخدم سياستها طالما هناك تخفي سيكون تحت أسم ( داعش أو القاعدة ) ! ولربما استطاعت أيضا تلك القوى أن تخترق بعض الأجهزة الأمنية في الجنوب ولو بعناصر محدودة

ساعدت كثير في تمرير وتنفيذ مثل هذه الهجمات التي تُشن وتستهدف قوات ” الحزام ألأمني خاصة في الجنوب ! لكن السؤال الموجه لتلك القوى يقول

 ألا تعتقدوا أن الجهات الأمنية في عدن وان كانت هشة بعض الشيء ومعها قوات التحالف العربي

ألا تعتقدوا أن من الممكن لكم أن تستمروا في مثل هذه الأعمال دون أن ينكشف خيط ! هنا اعتقد انه وجب اليوم عليكم أن تغيروا من سياسة استهداف الجنوب

أو أن تجعلوا من حربكم مع خصومكم الحوثيين حرب توحدكم معهم ! فيها ربما تعلنوا حرب  أخرى ضد الجنوب ! هكذا من يقرا سيناريوهات حربكم المتبعة يرى انها بعيدة كل البعد عما تدعون به

ألا وهو محاربة قوى الانقلاب والتمرد على شرعية الرئيس ” عبد ربه منصور هادي ” من يهتم بالشأن اليمني سوأ كانت منظمات مدنية أو حقوقية أو قوى نفوذ دولية  بالتأكيد هي ترصد كل ذلك وقريبا  وكما تحدث ( تقرير الخبراء الدوليين (بشأن الحرب في اليمن )

قريبا سيتحدث عن كل تلك الأعمال الإرهابية الموجهة تجاه الجنوب وكل القوى الأمنية فيه !  في اعتقادي الشخصي إن استمر الوضع كما هو

فأعتقد أن كل القوى اليمنية المتواجدة في الخارج ستكون في دائرة الشبهة وتحمل المسؤولية عن كل ما حدث ويحدث في الجنوب !

 ولربما يصبح أنصار الله الحوثيين شركاء رسميين مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب ! لتصبحوا انتم جزء من الإرهاب ! حتى وان كانوا الانقلابيين فعلا إرهابيين ! فقد تصبح سياسة المجتمع الدولي تفضل ( إرهابي عن صانع الإرهاب) وسيجدون مسميات ومصطلحات تتوافق مع ما حصل ويحصل على الأرض والواقع

كان الله في عون من يتحالف معكم ! والمغفرة والرحمة للشهداء ألأبرياء