جولة في الغد المشرق..

كتب : وائل قباطي :

 

حظيت بفرصة لزيارة مقر واستديوهات قناة الغد المشرق في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث التقيت الدكتور/ شكيب مثنى مدير القناة والطاقم الشاب الذي يعمل كخلية نحل رغم محدودية عددهم وهو ما خالف توقعاتي.

الحقيقة تفاجئت بالوجوه الشابة والمبدعة التي يضمها فريق  العمل في القناة، الى جانب خبرات الدكتور شكيب والعدني المتألق وديع منصور، حيث حققت” الغد المشرق” قفزة نوعية خلال فترة وجيزة، لتصبح القناة الأولى في اليمن، كما لعبت دوراً كبيراً في كشف جرائم مليشيا الانقلاب وتوثيقها ومواكبة انتصارات التحالف والمقاومة والجهود الإغاثية والإنسانية وعودة الحياة في المناطق المحررة.

منذ انطلاقتها قبل عامين وتحديدا اواخر فبراير، برؤية مغايرة جذريا للخطاب الإعلامي في القنوات المحلية الاخرى، حيث اختطت القناة نهج مهني وقدمت برامج مبتكرة كما سعت لاستقطاب افضل المواهب الشبابية اليمنية في الداخل والخارج ومنحتهم فرصة لتقديم أنفسهم للجمهور، وهي الفرصة التي لم تكون متاحة للاعلاميين اليمنيين من قبل.

مؤخرا افتتحت القناة مكتب ها في المكلا بالإضافة إلى مكاتبها الموجودة من سابق في كلا من عدن والقاهرة ومركزها الرئيس في ابو ظبي، كما تمتلك مراسلين في المحافظات المحررة، وهو ما يجعلها الاسرع في مواكبة وتغطية الأحداث والانفراد بتغطيات حصرية للأحداث الهامة.

أكثر ما لمسته من إدارة القناة، حرصها على إتاحة المجال للشباب والمواهب المبدعة للظهور وتقديم نفسها، بالإضافة إلى سعيها للاقتراب من الناس وملامسة هموم الشارع في عدن والمحافظات المحررة، والتركيز على الجانب الثقافي والسبق في افراد مساحة للمرأة اليمنية وقضاياها.

ختاما.. ما تقدمه مؤسسة إعلامية بضخامة الغد المشرق لن تكفي هذه الأسطر على عجالة للحديث عنه، لكنها انطباعات سريعة دونتها بمناسبة الزيارة المتزامنة مع الذكرى الثانية لانطلاق بث القناة التي منحتنا كصحفيين واعلاميين دفعة كبيرة للتفاؤل بمستقبل مشرق، كما اصبحت الأكثر مشاهدة محليا.