بن بريك لوكالة روسية .. الشرعية تريد تأسيس قوة موازية للمجلس الانتقالي ولكن هذا مستحيل

الجنوب الجديد / سبوتنيك /

قال اللواء أحمد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، إن حكومة الرئيس هادي تريد تأسيس كيان أو قوة موازية للمجلس ولكن هذا لا وجود له على أرض الواقع.

وأضاف بن بريك، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك”، اليوم الأحد، 04 مارس/ آذار، 2018، أن الحراك الذي يتحدث اليوم عن القضية الجنوبية خارج إطار المجلس الانتقالي، “هو حراك السلطة وليس حراك الشعب، وهؤلاء القادة متواجدين بجوار الحكومة في فنادق خمس نجوم خارج البلاد”.

وحول لقاء أعضاء من الحراك الثوري بالسفير الروسي لدي اليمن في العاصمة السعودية الرياض، قال بن بريك، أن هذا الأمر ربما جاء ردا على الدعوات التي وجهت للمجلس الانتقالي من أبوظبي والقاهرة وعدن ومن بريطانيا وروسيا أيضا، والتي تم توجيهها مباشرة للمجلس الانتقالي لعمل زيارات لتلك العواصم وعقد لقاءات مع المسؤولين فيها، والمجلس يقوم بدراسة تلك الطلبات.

ولفت بن بريك، إلى أن السلطة دائما ما تعلن عن أدوات شكلية غير موجودة على الأرض، لكي تأتمر بأمر السلطة وبالتالي لا تعبر عن طموحات وآمال الجنوبيين الموجودين على الأرض، فالمجلس الانتقالي التف حوله الملايين من الجنوبيين وفوضوه، بينما هم لا يستطيعون جمع 200 فرد على الأرض.

وأشار بن بريك، إلى أن “عناصر الحراك الموجودين بالرياض هم تفريخات السلطة، ومن هم في صنعاء هم صنيعة “الحوثي”، ومن هم على الأرض انخرطوا وانضموا تحت المجلس الانتقالي، أما الباقي فهم يريدون تفريق الحراك الذي انضم للمجلس الاننقالي، مؤكدا على استمرار الانتقالي في استكمال المؤسسات والاستعداد لعقد الدورة الأولي للجمعية الوطنية في يوليو القادم”.

ملخص اخبار اليوم