تصريحات السفير السعودي وشفافية الحل.!

كتب : علي بن شنظور :

لعل تصريحات سعادة السفير السعودي محمد ال جابر لمحطة BBC  وان حاول كل طرف ان يسوّقها وفق الطريقة التي يريدها..قد كشفت  لنا بشفافية أن حل قضية الجنوب غير واضح..!! لذلك سارع البعض للقول ان القضية الجنوبية قد تم حلها بشكل نهائي في مؤتمر الحوار عبر ممثليها في الحراك الذين شاركوا بمؤتمر الحوار..بهدف التقليل من مطالب القوى الجنوبية التي تطالب بحل جديد لقضية الجنوب ولاتعترف بنتائج مؤتمر الحوار..!! أو المكايدة مع المجلس الانتقالي.. بينما نقل البعض تأكيدات عن السفير السعودي قوله.. ان قضية الجنوب على طاولة الأمم المتحدة وان مخرجات الحوار انتهت.. كرد على الطرف الأول..!.

ومانود التعليق عليه هو جزئية القول بان حل قضية الجنوب قد تم في مؤتمر الحوار وانتهى كل شي دون الحاجة لحوار جديد حولها..! وهذا الطرح مبرراته رغبة دول التحالف الحفاظ على المرجعيات التي بسببها تم تدخلهم في اليمن بطلب من الرئيس هادي, لكنه من ناحية أخرى يعتبر هروبا من مواجهة الواقع إذا كان بالفعل ذلك هو الموقف النهائي..!.

 لذلك دعونا نخاطب التحالف والرئيس هادي بالمنطق ونقول  لهم..ان تكرار قولكم ان قضية الجنوب قد تم حلها بشكل نهائي في مؤتمر الحوار الوطني ولم يعد مايتطلب الحوار حوله يثير البلبلة في الجنوب ولايخدم الاستقرار..مع علمنا أن مايقال في الإعلام غير الذي يقال خارج الإعلام.!.

فمع تقديرنا لمن شاركوا في مؤتمر الحوار…أقول إذا كانت شرعية تمثيل الجنوب في مؤتمر الحوار  هي صحيحة وقانونية لمكوّن جنوبي وأحد لم يستمر حتى النهاية بعد انسحاب البعض منه..؟ فكيف سترفض الشرعية الاعتراف بالمجلس الانتقالي الذي وان أختلفنا مع بعض آليات عمله وطالبنا بتصحيحها. لايمكن لنا مقارنته بمكوّن الحراك الذي شارك في مؤتمر الحوار من حيث شعبيته وحضوره في الميدان..والدليل مجريات الوضع القائم في عدن.. أقول ذلك لاننا تعودنا ان نقول للناس الصدق ولانعرف غير ذلك ولله الحمد.

وفي تصوري ان هناك خللا في الفهم للمعادلة الجنوبية وعدم انسجام بين جميع الأطراف وبين مواقفها من حل قضية الجنوب, مما جعل من القضية الجنوبية ورقة للتنازع أو للمساومة..!.

لذلك نقترح على الأشقاء في الخليج ..المملكة العربية السعودية بشكل خاص..والإمارات العربية  المتحدة..وكذلك دولة الكويت وسلطنة عمان للعبهما دور الوسيط..ان يضعوا أفكارا لإدارة الجنوب في ظل الوضع القائم.. وأسس لحل قضية الجنوب ما بعد المرحلة الانتقالية..إذا كان هناك صعوبة في إعلان الحل النهائي من الآن..ويتم استدعاء من يمثلون القضية الجنوبية بدون إستثناء لأي طرف.. للتفاهم معهم حول تلك الأفكار ومن ثم اقناع الأخوة في الشمال عبر مبعوث الأمم المتحدة لليمن بتلك الخارطة للحل..فانتم في الخليج لديكم القدرة الكاملة بعد توفيق الله,على إقناع الجميع بالحل الذي سيخرج الجميع من نفق المجهول والحروب وتحقيق السلام الشامل.. إذا صدقت النواياء..!!.

 فاستمرار الجنوب واليمن في ظل الصراع منذُ 11 فبراير 2011م بل منذُ 2007م بانطلاق الحراك الجنوبي السلمي.. وغياب أو إنهيار الحلول لذلك الصراع.. نتائجه عكسية على الجميع..ونتوقع انه لن يتوقف في حدود اليمن , فهناك قوى دولية هدفها اشغال المنطقة في صراع داخلي طويل وجعل الملفات اليمنية معقّدة جدا والحلول صعبة..من أجل تحقيق مزيدا من الإستنزاف للمقدرات البشرية والمادية..

ومن ثم جر الخليج واليمن والجنوب لصراع آخر..!! فإذا شبت النار في دار جارك سارع لأطفائها قبل ان تصيب شرارتها دارك..!

وستظل الدعوة للسلام والوئام والقبول بالآخر طريقنا للتعايش..

ملخص اخبار اليوم