سيادة اللواء هيثم قاسم طاهر

كتب / محمد سعيد الكلدي /

 

 

لقد تناهى إلى مسامعنا انكم تستعدون لخوض حرب تحرير مدن الساحل الغربي من شمال اليمن بقوات مشتركه ! جنوبيه “من المقاومه الجنوبيه والجيش النظامي” بالاضافه إلى وحدات من الحرس الجمهوري الذي يقوده أحمد علي عبدالله صالح الصادر بحقه قرار أُممي كمجرم حرب وقضايا ارهابيه وجرائم ضد الانسانيه ، وهذا خطأ مزدوج ينم عن تبعيه مطلقه للتحالف العربي دون قيد او شرط أو ضمانات وعليه يحملك شعب الجنوب كامل المسؤليه عن اي قطرة دم تسيل خارج الاراضي الجنوبيه في الوقت الذي تتربص ألوية الارهاب “المسماة بالحرس الرئاسي” بمدينة عدن الطيبه .

سيادة اللواء
: هذه الالوية تمارس الارهاب داخل عدن ولا توجد لها اي مهام داخل المدينه سوى العمل على زعزعت الامن والاستقرار في المدينه المسالمه على مر التاريخ فأذا كان ولا بد من القتال في الساحل الغربي للعربيه اليمنيه دفاعاً عن الامه والعقيده فليكن .
ولكن يجب إخراج الوية الارهاب الاخوانيه للقتال هناك منفصله عن القوات الجنوبيه.
كما يجب ان تقاتل بقوات جنوبيه خالص دون ان تخلط فيها فرد شمالي سواء من الوية الحمايه الرئاسيه او من الحرس الجمهوري العفاشي .او من المقاومه الشماليه المرتزقه الخائنه

سيادة اللواء
ان قيادتك لشباب الجنوب للقتال خارج حدود وطنهم في الوقت الذي ألوية الاخوان نائمه في ثكاناتها في مأرب منذو 3 سنوات ولم تخوض اي حرب ضد المليشيات الانقلابيه اللعينه .
فبينما انت تورط شباب الجنوب بقتال الحوثيين في الشمال يجب ان تعلم ان قوات علي محسن في مأرب تتأهب لاقتحام الجنوب في أول فرصه تلوح لها ودون اي تردد .
فهذه المغامره غير محسوبة العواقب خدمة مجانيه تقدمها للمليشيات الارهابيه سواءً كانت اخوانية او رافضية تسهل من خلالها إعادة اجتياح الجنوب .

سيادة اللواء
إن الانصياع الاعمى لقوات التحالف العربي والشرعيه الكسيحه دون ضمانات وطنيه ودون قيداً او شرط يعد تفريطاً بدماء الشهداء والجرحى وعبثاً باهداف ثورة الجنوب التحرريه الباسله .
إن نتائج شراكتك مع الحرس الجمهوري واضحة مثل عين الشمس في رابعة النهار وهي نفس نتيجة ثقة زملاؤك الاوائل البطلين محمود الصبيحي وفيصل رجب الذين باعهم زملاؤهم من افراد الويتهم الشماليين المؤيدين للشرعيه وسلموهم للحوثيين والحرس الحمهوري .
او كما استشهد البطل أحمد سيف اليافعي بسبب غدر الاخوان الذين سلموا احداثيات مكانه للحوثيين وحليفك اليوم الحرس الجمهوري .

سيادة اللواء ان من تقودهم اليوم إلى الموت يقاتلون من أجل هدفين لا ثالث لهما
هدفهم الاول
الذود عن العقيده الصحيحه من الشرك والتزييف والتسييس .

والهدف الثاني
استعادة استقلال دولتهم المحتله حرة كريمة آمنة كاملة السياده .

ولكنك خلطت الموحد الجنوبي بقوات الحرس الجمهوري المشركه التي قاتلت إلى جانب الحوثيين 3 سنوات كتفاً لكتف مرديين شعاراتهم وسبهم لامهات المؤمنيين فيقتلونهم غدراً وقيله .
اما الهدف الثاني فانت ضيعته بقتالك إلى جانب قوات الاحتلال التي تحتل وطنهم ولا تقر لهم بحق الحريه والسياده على ارضهم .

سيادة اللواء
ان هأؤلاء لا يألون فيكم إلاً ولا دمه ولا يقرون بعهداً قطعوه لكم فإن وثقت بهم سيقتلون أفرادك من الخلف وسيأخذونك أسيراً او شهيداً إلى سيدهم كما فعلها اسلافهم مع البطلين محمود الصبيحي وفيصل رجب .
#اعلم انه لا تصلك رسالتي هذه باي حال من الاحوال ولكن براءةً للذمه وأداءً للنصيحه كتبت ما كتبت .

اللهم إنا نصحنا اللهم فاشهد .