66 مليون دولار مساعدات سعودية لمكافحة الكوليرا في اليمن

الجنوب الجديد / د ب أ  /

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على الحفاظ على حقوق الأطفال من دون تفرقة من حيث الجنس أو العرق حتى قبل ولادتهم، وضمان حقوقهم في الحياة والرضاعة والنفقة والحماية والتربية والتعليم والصحة.

 

وأوضحت أن الاهتمام والرعاية لحقوق الطفل لم يقتصرا على أطفال المملكة فحسب، بل يصل إلى المساهمة بفعالية في العديد من المشاريع والتبرعات للأطفال حول العالم ومنهم أطفال اليمن وسوريا وفلسطين، مشيرة إلى تقديم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مبلغ 66.7 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة انتشار وباء الكوليرا في اليمن الذي راح ضحيته عدد كبير من الأطفال، وحالياً يعمل المركز على تنفيذ مشروع لإعادة تأهيل أكثر من ألفي طفل جندتهم الميليشيات في اليمن، من خلال تأهيلهم النفسي، وإعادة إلحاقهم بالمدارس، وضمان عدم عودتهم لساحات القتال.

 

وقالت السكرتيرة الثانية في وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة تغريد بنت فهد الدليم في كلمة المملكة في بند تعزيز حقوق الطفل وحمايتها ونشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية، «لقد أولت السعودية حقوق الأطفال أهمية كبرى، حيث سنت القوانين النابعة من الشريعة الإسلامية الغَرَّاء والمتناغمة مع الاتفاقيات الدولية التي تكفل حماية هذه الحقوق».

 

وأشارت إلى انخفاض معدلات قضايا العنف ضد الطفل في المملكة في الآونة الأخيرة، لافتة إلى تطبيق إجراءات نظام الحماية من الإيذاء للتعامل مع العنف الأسري، وإنشاء وزارة العمل والشؤون الاجتماعية مركزاً يعمل على مدار الساعة لتلقي البلاغات بما يضمن التدخل السريع والتنسيق الفوري مع الجهات ذات العلاقة.