عقب اختفاء 600 الف سلة لمركز سلمان.. تعرّف أين ذهبت الإغاثة التركية التي اثارت جدلاً بوسائل الاعلام قبل اشهر؟

الجديد / تعز/خاص /

 

 

تواصل جمعيات الاخوان المسلمين في اليمن ( حزب الاصلاح ) عمليات نهب الاغاثة المقدمة من الدول الخارجية لمساعدة الشعب اليمني.

 

وفي آخر فضيحة لجمعيات الاخوان المسلمين، بعد نهبها وبيعها لـ600 الف سلة غذائية قدمها مركز الملك سلمان لمحافظة تعز، كشفت مصادر بمحافظة تعز أمس الثلاثاء، عن القبض على مندوب احدى جمعيات الاخوان، وهو على وشك بيع نحو 940 سلة غذائية من شحنة المساعدات التركية التي اثارت جدلاً قبل اشهر.

وأكدت المصادر، انه تم القبض على مندوب الجمعية الاخوانية، بينما كان في طريقة لبيع كمية السلل الغذائية التركية، حيث تم احتحازه بمدرسة الشعب .

 

وكانت اعلنت الجمعية الاخوانية، التي يديرها مجموعة من قيادات حزب الاصلاح الاخواني بتعز، اعلنت عن قيام مسلحين بنهب 940 سلة غذائية، وهو الامر الذي اتضح انه مجرد تمويه، لغرض بيع الجمعية لتلك السلل الغذائية التي لم تتعرض لاي عملية سطو كما ادعت الجمعية.

الجدير بالذكر ان الجمعية الاخوانية العامة ضمن منظمات المجتمع المدني بتعز، تسلمت 3000 سلة غذائية من الاغاثة التركية، ولم يتم حتى الان توزيع أي سلة من الكمية، ويرجح ان الكمية تعرضت للبيع.

وكان مواطنون قد قدموا شكاوى سابقة، من نهب جمعيات الاخوان المسلمين باليمن، للمساعدات الاغاثية واخفاءها والتصرف بها، حيث تسيطر تلك الجمعيات على مفاصل العمل الاغاثي في اليمن، وتقوم بنهب كميات كبيرة من الاغاثة، وبيعها على المحلات التجارية، وعدم توزيعها على المستحقين ممن تشهد مناطقهم ومحافظاتهم نزاعات مستمرة.