تصفية الحوثي لخصومه خارج تقارير الأمم المتحدة

الجنوب الجديد / الوطن السعودية /

 

رغم تمركز جميع مقرات الأمم المتحدة في صنعاء وتحت إدارة الانقلابيين، لم تتحرك المنظمة الأممية لتوثيق جرائم الميليشيات ضد المدنيين داخل أحياء ومناطق العاصمة طيلة سنوات، واكتفت بالإساءة إلى التحالف العربي.

 

على الرغم من وجود جميع مقرات منظمات الأمم المتحدة في العاصمة اليمنية صنعاء الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين، ورفض جميع المطالب بضرورة وجود تمثيل أممي في المناطق المحررة، لم يكن وجود مكاتب هذه المنظمة مؤثرا بشكل كبير بدليل أنه لم يحد من انتهاكاك الميليشيات بحق المدنيين.

وكشف تقرير حديث لمركز العاصمة الإعلامي عن ارتكاب المتمردين نحو 5536 انتهاكا بحق أهالي محافظات العاصمة اليمنية، على غرار السبعین وصنعاء القدیمة والثورة ومعین والتحریر، وبني الحارث، والصافیة، وأزال والوحدة وشعوب، خلال 3 سنوات فقط، منها 166 انتهاكا بحق المدنيين، و3195 انتهاكا بحق المختطفين.

 

أضاف التقرير أنه خلال الفترة الزمنية من 21 سبتمبر 2014، وحتى 20 سبتمبر2017، تعرض 398 يمنيا للقتل المباشر على يد ميليشيات الانقلاب، من بينهم 44 طفلا وامرأة، فيما أصيب 1022 شخصا آخرين، مشيرا إلى أن الضحايا تعرضوا لمثل هذه الانتهاكات بسبب تعبيرهم عن آرائهم ورفضهم سياسة الحوثیین أو بسبب خلافات ظاهرية بسيطة، مشددا على أن الميليشيات ما تزال ترفض إجراء أي تحقیقات حول الوقائع التي ترتكبها العناصر المحسوبة عليها.