التعايش قيمة أنسانية نبيلة.

بقلم : نعمة السيلي.

 

التعايش تعني المواطنة المتساوية وتعني التعاون وتبادل الخبرات والتوصل إلى مستويات أخلاقية في الحوار الندي والأتفاق على أسس التعايش والتصالح وتقدير الاختلاف والأعتراف به والتعددية فالتعايش يفرض علينا قبول الأخر وأحترام أراءه وسلوكه على مبدأ الأختلاف وأحترام حريته وطرق تفكيره وسلوكه وأنتماءه السياسي لأن التعايش يتقاطع مع مفهوم التسلط والهيمنة والقهر والعنف لأن الحواريستند على الأحترام المتبادل وعدم التمييز
الأختلاف قيمة أنسانية نبيلة تحتاج إلى قيادة لممارسته وأنجاحه والحفاظ على مساره الصحيح لتحقيق النتائج المرجوة منه وأهمها تحقيق التعايش ونزع فتيل الأقتتال وعدم الألتفات إلى الفروقات القبلية والمناطقية والحزبية الضيقة وأنما يتم التفاوض بنتائج الأعمال للتأسيس لعلاقة تشارك والتواصل الذي يقتضي أولا وقبل كل شيء قيام الحوار البناء والتفريق بين حرية التعبير والتحريض
فمبدأ التعايش في كل الأحوال مبدأ أنساني وأخلاقي نبيل يقول الله تعالى (( يأيها الناس أن خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند الله أتقاكم أن الله عليم خبير ))
أن تعزيز الحوار يتطلب أمتلاك الأدا ة الضرورية اللأزمة لفهم آليات التعامل مع الأخر المختلف التي تتطلب منهجية واقعية تنفي كل مسببات الفرقة والحقد والخصومة والنزاع القائم وعدم التفاخر وتكافؤ فرص التعايش الكريم بين الجميع دون تمييز قبلي أو مناطقي أو حزبي ))
فأن التعايش السليم في اي بيئة أجتماعية قائم على قاعدة الأعتراف المتبادل في حق الأفراد في الوجود أولا ثم حقهم في الأعتراف بما يتضمن ذلك حقهم في أمتلاكهم ثقافتهم وحقهم السعي لتطويرها والحفاظ عليها والأحترام المتبادل للأراء دون المساس بحقوق الأخر المختلف
ويعني أيضا التعايش فكرة القبول بمبدأ التعدد الأقرار بالديمقراطية كحق للجميع حيث يعتبر الأقرار بالتعددية شرطا لاقرار مبدأ التعايش السلمي بين جميع المختلفين وأقرار الحل السلمي للمنازعات بعيدا عن العنف لضمان التفاعل الطبيعي ببن كل المكونات السياسية المختلفة وضمان الأستقرار السياسي مرهون بآليات تتيح أكبر قدر من المشاركة المجنمعية ومؤسسات تتيح أكبر قدر من المشاركة المجتمعية وتداول القوة الأقتصادية والسياسية بين أفراد المجتمع لأن الدبمقراطية لا تقاس من خلال التعددية في الممارسة السياسية وأنما من خلال التداول السلمي والفعلي للسلطة بين الجميع عبر الطبقات الأجتماعية المختلفة
لأن الديمقراطية تعني قبل كل شيء منع أحتكار السلطة والثروة
أن أجراء عملية مصالحة تبدأ بتوقيع آليات الألتزام والسلام الشامل لتعزيز وحدة الصف والموقف الموحد والأجراءت الأمنية والتنمية والتوزيع العادل للثروة والذي يقتضي تقديم التنازلات
وهذا مرهون إلى خلق آليات للتعايش السلمي بين مكوناتها والعمل على أحداث تنمية شاملة وإيجاد فرص عمل للشباب وذوي المؤهلات العلمية وتوفير فرص التأهيل والتدريب المهني لأمتلاك الشباب العاطلين عن العمل لحرفة كمصدر للرزق بهدف الأنتقال بالمجتمع إلى أفاق أقتصادية وأجتماعية على نطاق واسع وهذا لن يتحقق إلا بتضافر جهود الجميع للمساعدة على حل النزاع لأن السلام ضرورة تنموية وأن التنمية تعزز السلام وتجاوز أخطاء ومآلات الماضي والأستفادة منها دروس وعبر وأعادة الأعمار وضمان أستمرار تدفق عائدات النفط والغاز التي ينتفع بها ناهبي السلطة والثروة التي دفعت بالأمور إلى حرب دفاعا عن مصالحها دون أكترث بما ستؤول إليه الأوضاع
طالما أن الهدف واحد والمصالح مشتركة لتعزيز أسس التعايش السلمي على قاعدة المصالح المشتركة الأفتصادية والحياتية.