نجل هادي يعرقل ملحق اتفاق الرياض عسكرياً ويخضع لسيطرة وتوجهات الاخوان المسلمين

الجنوب الجديد / الرياض / خاص:

 

يقف نجل الرئيس اليمني حجر عثرى امام تنفيذ الملحق العسكري في اتفاق الرياض.

 

وكشفت مصادر بالرياض ان  (ناصر عبدربه منصور) المعين رغم عدم خبرته كقائد لقوات الحماية الرئاسية اصبح أداة بيد اخوان اليمن  ( حزب الاصلاح ) ويقوم بافتعال المشاكل والعراقيل باعتباره مسؤول عسكري نافذ داخل اللجنة العسكرية الخاصة بالشرعية.

 

وقالت المصادر  أن نجل هادي وضع كل القادة والعناصر من أفراد الحماية الرئاسية، تحت تصرف حزب الإصلاح اليمني، ويتلقون أوامرههم من زعيم الجناح العسكري في الحزب علي محسن الأحمر، حيث عمل على تجميعهم في مأرب وشبوة وتعز وقدم له الدعم الكامل من الأموال التي تستحوذ عليها من المال العام.

 

وأشارت إلى ان نجل هادي يستغل تواجده ضمن قوى النفوذ، لتعطيل الملحق العسكري من اتفاق الرياض، حيث دفع بما تبقى من قواته إلى أطراف أبين ضمن مليشيات الإصلاح وعناصر الإرهاب، والذين يرفضون الإنسحاب حسب ما نص عليه اتفاق الرياض، ويسعون لتفجير الأوضاع العسكرية في المحافظة.

 

 

 

المصادر أكدت أيضا أن نجل هادي جند عناصر شمالية من مأرب وعناصر من القاعدة ضمن كتائب قوات اللواء الأول حماية رئاسية، وكان يسعى لإدخالهم ضمن كتيبة الحماية الرئاسية إلى قصر معاشيق، وتمرير هذا المخطط الإخواني تحت مبرر تنفيذ إنفاق الرياض، قبل أن يتم فضح ذلك الأمر وإفشاله.

 

ومع التصعيد الراهن في المنطقة، عقب هلاك قاسم سليماني، واعتزام  تركيا لتدخل وعدوان سافر على ليبيا، بات نجل هادي وقواته وإلى جانب قوات مليشيات حزب الإصلاح المتحالفين مع تنظيم القاعدة، ادوات تركيا وقطر التي تسعى لتفجير الأوضاع عسكريا وإفشاله تنفيذ إنفاق الرياض بشكل خاص، وعملية السلام في اليمن بشكل عام، تنفيذا لأجندات تركيا وقطر.