(( أيٌ حربٍ هذه ؟! ))

كتب : علي ثابت القضيبي :

 

— كُلما أَتَمعّنُ في مُجريات هذه الحرب ، أشعرُ أنّني أمام ملهاةٍ مثيرة للغرابة ، حقّاً ثمة ضربات موجعة هنا وهناك ، ومُعظم هذه الضّربات أوقعها التّحالف بقصفهِ الجوي على الحوثيين ، أو وقعت بيننا – في الجنوب – والحوثيين عندما كانوا على جغرافيتنا حتى طردناهم بمعاونة التحالف ، لكن في الشّمال فالحرب مجرّد مُخاتلة وحسب ، أو هي مثلُ لعب الأطفال ، كلٌ يصفعُ الٱخر أو يلامسهُ ويعودُ الى مكانهِ ولا ضحايا ! وهذا شيئ مذهل في جغرافيا من المفترض أنها تعيش حالة حربٍ !

— مايؤكدُ كلامي هذا ، هو أنّ القتلى والجرحىٰ في صفوفنا – الجنوبيين – مُهولةٌ ومُروعه ، وهي ماانفكّت في تصاعد حتى اللحظة ، وهذا كان من المفترض أن نتنبّه له مُبكراً ، لكن ..

— أثِقُ مُطلق الثقة أن أيّاً مِنّا كجنوبيين لم يسأل نفسه في التالي :

ا / لماذا كلٌ إيرادات طيران اليمنية – شركة حكوميه – تُوَرّد كاملةالى صنعاء ؟! بل وحتى ضبط حركة الطيران ومواعيد الرحلات وخلافه كلها من صنعاء وبيد الحوثيين ؟!

ب / لماذا كلٌ شركات الإتصالات الرئيسية في صنعاء – بيد الحوثيين – بما في ذلك كل الإيرادات المالية ؟! ولانسقط التنصٌت ورصد كل المكالمات بما فيها النت ؟! وهذا لافت في بلاد من المفترض أنها تخوضُ حرباً مع الحوثيين !

ج / أثقُ أنه لم يَعُد يُخفى على أحدٍ أنّ المكتب الرئيسي لشركة بترومسيله النفطية موجودٌ في صنعاء ! وهذه الشركة من كبريات شركات النفط العاملة في حقولنا !

د / وأثقُ ايضاً مُطلق الثقة أنهُ لايُخفىٰ على أحد ايضاً أنّ مُخصّصات مِنح حق الحماية التي فرضها نظام الٱفلِ عفّاش ، وذلك بِتقاسم نُسبِ من عائدات حقول نفطنا للنافذين كعلي محسن الأحمر ، وعائلة عبدالله بن حسين الأحمر ، وأولاد مجاهد أبو شوارب ، وأولاد سِنان أبولحوم ، ومحمد بن ناجي الشائف ، وعائلة الكحلاني ( نسيب الرئيس المثلج ) ، وبينهم الٱن ورثة الرئيس المثلج ، وايضاً بعض الفُتات لبعض المرتزقة الجنوبيين ، كلٌ هذه النسب والحصص ماانفكت قائمة ، وبعضها لمن هم في الشرعية ، والبعض الٱخر في جناح الحوثي !!

ه / الشئ الذي يعرفهُ الجنوبيين جيداً ، أنّ أسرانا الجنوبيين الكبار لدى الحوثي هم : اللواء محمود محمد سالم الجبيحي ( الصبيحي ) ، وهذا الفهد تناسته الشرعية تماماً كما يتضحُ ، واللواء ناصر منصور هادي ( شقيق الرئيس ) ، واللواء فيصل رجب ، وهذا لم يعد في وارد حسبان الشرعية ايضاً رغم ثقله العسكري وتاريخه فيه ! ويمكن يعرف الكل ان الشيخ صادق الأحمر أسيراً لدى الحوثيين ، ومثله رئيس حزب الإصلاح ، ولكن هناك ايضا الولد الأكبر للجنرال علي محسن ( ولده صالح وشقيق أخر له ايضاً ) !! والأسرى لكبار رجال السلطة الشرعية هم ورقة الرهان والمساومة في كل ما سبق وأشرنا اليه سلفاً من الأسئلة أعلاه وصمت السلطة الشرعية عليها ، وما خفي كان أعظمُ ولاشك ..

— ماتناولتهُ هنا هو دعوة لكل أخوتي الجنوبيين وعلى رأسهم قيادتنا في المجلس الإنتقالي الجنوبي ، وذلك للتأمل جيداً في كل مايدور ، ولأجل وضع إستراتيجيات جديدة في الأداء ، والأمر يستحقٌ التأمل وإعادة البحث بصورة لحوحة ، بل ومن هنا ندرك لماذا لم يقاتل الإصلاح الحوثيين بجدٍ ، أو لماذا يعملان بنفس الأجندة ، وماخفي كان أعظم ايضاً .. أليس كذلك ؟!

✍ علي ثابت القضيبي
الخيسه / البريقه / عدن .