الاستقالات من المجلس الانتقالي!!؟؟

كتب : د. فضل الربيعي:

 

ان مفهوم الاستقالات لا تنطبق على المجلس الانتقالي، فالذين يدعون ذلك سوى كانون من داخل اطر المجلس أو من خارجه، اما انهم لايعرفون ما هو المجلس الانتقالي؟ أو ان المجلس الانتقالي اوجعهم ومن ثم يحاولون بإدعاتهم تلك الاضرار بالمجلس.

لم يدركون ان ماهية المجلس تخيب مقاصدهم هذه. وللعلم ان بناء المجلس كان بعناية فائقة، وكان لي الشرف بانني واحد من الفريق الفني الذي عمل علئ اعداد وثائق المجلس وبنائه التنظيمي. فقد كان الفريق منتبها لأمرين مهمين الاول اننا وضعنا فرضية عبث المعادين للجنوب وقضيته وهي احتمال ان تدفع بالبعض لاستنساخ المجلس، والفرضية الأخرى ظهور اختراقات وتقديم ئ الاستقالات.

ولذلك كانت وثائق وتسمية ومهام وهيئات المجلس لن تسمح بمثل هذا العبث . فالمجلس ليس حزب ولا مكون ولا منظمة او جمعية يدخل اليها الناس وممكن يستقيلون منه.

انه اطارا قياديا للجنوب وقضية استقلاله يتحمل مهام انتقالية للوصول إلى تحقيق الهدف.

وان موسسات المجلس تختار وفق نظام خاص يختلف عن الاحزاب فهي، معنية بإدارة العمل لتحقيق اهداف المجلس . بهذا فهو اطارا وطنيا جامعا للكل يسوق قضية الجنوب ويدافع عنها، في هذه الحالة كل من يؤمن بالقضية هو مع المجلس مع الاحتفاظ بموقفه او معارضته للاشخاص في اطر المجلس.

ان الاستقالة في هذه الحالة ممكن التعبير عنها بانها موقف ضد القضية ليس،الا . فعلاقة الوطني بالمجلس مثل علاقة السمكة بالبحر.