رئيس مصلحة شؤون القبائل بالحواشب :الفوضى وإقلاق السكينة العامة وقطع الطرقات أعمال غير مشروعة.

الجنوب الجديد / لحج / محمد مرشد عقابي:

 

أقامت مصلحة شؤون القبائل بالحواشب محافظة لحج صباح اليوم بمركز مريب ندوة تقييميه للأوضاع العامة التي تمر بها مديرية المسيمير ثاني منطقة جنوبية تنال شرف التحرر من عصابات اليمن الإجرامية على مستوى مناطق الجنوب.

وفي الندوة التي حضرها عدد كبير من الساسة والمثقفين ورجال الحرف والكلمة وممثلين عن التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وجمع غفير من المواطنين ألقى الشيخ عبد الفتاح صالح مثنى الرباكي رئيس مصلحة شؤون القبائل بالحواشب كلمة عبر في مستهلها عن سعادته الغامرة بالنقلة النوعية والإنجازات الملموسه التي شهدها مناطق مديرية المسيمير عقب إعلان تحررها من فلول العصابات اليمنية المسلحة.

وقال : نحتفل اليوم لإضاءة شمعة جديدة من عمر إستقلالنا الثاني المجيد من جحافل العربية اليمنية، وغداً ان شاء الله سيحتفل جنوبنا الحبيب بكافة مناطقه وقراه بإعلان الجلاء وخروج آخر مستعمر يمني لأرض الجنوب العربي الحر، وازاء ذلك لأبد علينا ان نقف لنلقي السلام والتحية الحارة لعام 2019م الذي يأفل عن الوجود رويداً رويداً ولم يتبقى له سوى ايام معدودات لكي يطوي صفحاته ويصبح وميض من التاريخ، وعلينا ان نضطلع بمهامنا ومسؤولياتنا تجاه هذا الوطن العزيز ونحمل على عواتقنا مسؤولية البناء والتنمية بتعاضد وتظافر وتأزر بعيداً عن مناكفات ومكايدات وحساسيات الماضي التليد.

ومضى الشيخ الرباكي قائلاً : ايها الأخوة الحاضرون في مديريتنا العزيزة جميعاً ان الإختلاف في العمل السياسي مشروع، وحرية التعبير مشروعة وفقاً للدستور والقوانين النافذة والشرائع المختلفة، وعليه فاننا من موقع عملنا ومن مكان وقوفنا نعلن وبصريح العبارة عن إدانتنا وإستنكارنا لأولئك النفر من الخارجين عن القانون الذين يحاولون إثارة النعرات والقلاقل بين ابناء بلدنا، ونرفض رفضاً قاطعاً اعمال الفوضى وإقلاق السكينة العامة للمواطنين بالطرق غير المشروعة، فليس من العقل او الحكمة قطع الطريق وتعطيل مصالح المواطنين وتسخير أمكانات الدولة ومقدراتها للمصالح الشخصية، مؤكداً ان ابناء الحواشب يستنكرون هذه العادات الدخيلة والمستوردة وكانوا وما يزالوا في مقدمة الصفوف المناوئة لكل اشكال ومظاهر الغلو والتطرف والإستقواء الخارجه عن النظام والقانون وان لديهم سجلاً حافلاً بالتضحيات في سبيل محاربة هذه الظواهر الشاذة المنتقله بالعدوى من المناطق اليمنية المجاورة وفي التحرر والإنعتاق والإنتصار للمظلوم والدفاع عن حياض ومكتسبات الجنوب.

ودعا الشيخ الرباكي في ختام كلمته كافة قيادات السلطات المحلية بالمديرية ومشايخ ووجهاء وأعيان الحواشب والشخصيات الإجتماعية بالوقوف في وجه كل من يحاول إبتزاز ارواح وأموال الآمنين الذين يسلكون طرقات المديرية او من يحاولون قطع الطرق وايقاف حركة السير فيها دون مسوغات قانونية الأمر الذي يلقي بظلال تأثيره على صور الحياة العامة والنشاط التجاري ويضر بمصحلة بلاد الحواشب، واي مطالب مشروعه يجب ان تتم معالجتها في إطار المديرية بتشاور جميع أطراف السلطة دون فرض الوصاية من قبل جهات أجنبيه أخرى تتدخل للفصل في هذه القضايا التي تخص اهالي مديريتنا دون سواهم، اما فرض الجبايات وقطع الطرقات فهذا عيب بحق ابناء ابناء الحواشب، فمن هذا المنطلق يتوجب على الجميع التحرك وعدم السكوت تجاه اي عمل مخل او مظاهر او ممارسات خارجة عن النظام والقانون ودعم اي جهة أمنية تحارب مثل هذه العادات الذميمة والقبيحة ودعمها بكل ما يلزم لإبادة هذه النتوءات والقضاء عليها قبل ان تستفحل ويصعب اجتثاثها، داعياً كل الجهات الأمنية بعدم التساهل او التهاون مع كل من يقوم بإقلاق السكينة العامة وزعزعة أمن واستقرار وسكينة المواطنين اياً كان صفته او منصبه او من يقف خلفه.

نائب رئيس الهيئة الوطنية د صبري الجابري اشار في كلمته التي القاها في الندوة الى ان ابناء الحواشب ينبذون كل الصور المسيئة للعادات والتقاليد والأعراف وهم نموذجاً يحتذى به في كل الأخلاق والتعاملات الحسنة، لكن للأسف برزت بعض الظواهر غير المحموده مؤخراً في بعض الأماكن والتي لا نعلم ماهي اسبابها او دوافعها ويقوم بها شرذمة من المخالفين وهي في المقام الأول والأخير تسيء لسمعة ومكانة وتضحيات ونضالات الحواشب بشكل عام.

واختتم الجابري كلمته بالتطرق الى حجم الإنجازات التي تحققت في كل الجوانب الأمنية بمديرية المسيمير منذ إعلان تأسيس قطاع الحزام الأمني بقيادة الشهم المغوار محمد علي احمد مانع قائد القطاع والذي استطاع كبح جماع الجريمة بمختلف صورها واشكالها ومحاربة كل ظواهر الإختلال والإنفلات بفضل جهود بذلت وما زالت تبذل في هذا المضمار، ونحن من هنا نحيي هذا الدور الرجولي والبطولي والوطني المشرف.

والقيت في الندوة العديد من الكلمات من قبل نخبة بارزة من كوادر العمل الثوري والنضالي والشخصيات الوطنية والإعتبارية بالحواشب عكست في مجملها روح الولاء لهذا الوطن وترجمت معاني الإنتماء لثراه الغالي.